قصة مُلهمة خلف مطعم تشوب سوي الصيني الأمريكي في دبي

زهرة الخليج  |   18 مارس 2014

لا شك أن شعبية الطعام الصيني أصبحت طاغية الآن جداً في العالم، لكن هنالك حقيقة ربما تكون خفية على البعض منا، وهي أن الطعام الصيني المنتشر حالياً في العالم، سواء في مطاعم الوجبات السريعة أو المطاعم الفاخرة في الفنادق والمراكز التجارية، هو في الحقيقة النسخة المعدلة من الأطعمة الصينية على الطريقة الأمريكية، وهذا ما كشفته إحدى صاحبات المطعم السيدة ودينا سباهي رفاعي، وهي سيدة من أصول ألمانية وبريطانية وتعيش الآن في دبي مع زوجها اللبناني وطفليها، أي أنها مثال حقيقي للدمج بين الثقافات وتلاشي الحدود بينها.

عائلتان صديقتان وحلم مشترك

وعائلة السيدة دينا كانت على علاقة وثيقة مع عائلة صديقتها الأمريكية السيدة ديانا دبلي، وكلتاهما امرأة عاملة وأمّ لطفلين كما يحرّكهما شغف بالطهو والطعام اللذيذ. تعيشان في دبي منذ أكثر من 10 سنوات، وكانت العائلتان تفضلان الطعام الصيني على الدوام، سواء داخل البيت أو خارجه، لكنهما لم تجدا مطعماً صينياً هادئاً على الطراز الأمريكي ذو الطعم الغني والأجواء العائلية البسيطة، ما عدا تلك التي في الفنادق الكبيرة والتي يعيبها البعد عن مكان سكنهما وبالطبع أسعار الأطعمة المرتفعة نسبياً. بينما أرادتا أن تحصلان على وجبات غنية كتلك التي تشتهر بها مطاعم كاليفورنيا، تلك الوجبات السريعة التي توصل إلى المنازل أو المكاتب في علب ورقية مكعبة وعيدان خشبية، كتلك التي نراها في المسلسلات والأفلام الأمريكية. لذا كانت الصديقتين تفكران في مدى روعة أن يكون هنالك مطعم صيني قريب يلبي حاجتهم هذه، وكانت هذه الرغبة قائمة على مدى 10 سنوات، حتى قررتا أخيراً أن تقومان هما بأنفسهما بتنفيذ هذا المشروع المشترك.

من سيدتين عاملتين إلى سيدتي أعمال

وبالفعل خرج المشروع للنور من بعد 6 أشهر من التخطيط والتحضير وإختيار طاقم العاملين فيه. والجيد في الأمر أن السيدة دايانا لها خبرة في الضيافة في الفنادق الدرجة الأولى، لذا تولت هي مسألة الإدارة والأعمال، بينما أكتفت السيدة دينا بالمشاركة والعمل بالإضافة إلى عملها كصحفية في مجلة محلية.

مقابلات العمل درس طهي

لم يكن من الصعب على الشريكتين إختيار طاقم الطهاة المكون من 3 طهاة صينين، فالكثير منهم يمكن إيجادهم بسهولة في دبي عن طريق إعلانات الوظائف الشاغرة، وقد توفقتا بالحصول على إثنين من طهاة الطعم من دبي والآخر جاء من الصين خصيصاً ليقود العمل. والظريف في الأمر، كما تقول السيدة دينا: "لقد عملنا المقابلات في مطبخ بيتنا، وكان الشيف المتقدم يعمل على تقديم أفضل ما لديه من خبرته في الطهي الصيني عملياً، وكنا نحن نتذوق ونحكم، وهذه هي ميزة أن تكوني صاحبة مطعم ومتذوقه متمرسة لطعامه. ومن بعد الإختيار، أستقرينا على قائمة طعام منوعة تُلبي رغباتنا ورغبات أولادنا من الأطعمة الصينية الشهية، بشرط المكونات الطازجة والصحية."

تحقيق الحلم

أخيراً تم أفتتاح مطعم "تشوب سوي" في ديسمبر 2013، مباشرة من دون مراسيم إحتفال، وتقول السيدة دايانا: "قررنا منذ اليوم الأول أن نبدأ العمل وإستقبال الزبائن، كي نلمس مدى تجاوب الناس مع الأطعمة التي نقدمها، وبفضل الأصحاب والجيران وكذلك ساكني المنطقة، أستطعنا الآن من بعد 4 أشهر تقريباً، من تكوين زبائن دائمين وإبقاء المطعم مشغولاً أغلب الأوقات، حيث يفتح المطعم من الساعة 11:30 صباحاً وحتى منتصف الليل." ويُعد المطعم أحدث مطعم صيني في منطقة الجميرا، ويقع في الطابق الأرضي من مركز بيتش بارك بلازا على شارع شاطئ الجميرا، الجميرا 2 مقابل حديقة شاطئ الجميرا. وتتوفر أيضا خدمات توصيل الطلبات و أخذ الوجبات.

إختيار الديكور والمكان المناسب

يتّخذ مطعم تشوب سوي موقعاً استراتيجياً في مركز بيتش بارك بلازا، مجاوراً للمطعم العراقي الشهير صمد، وقد أعتمد الأسلوب العصري والألوان البهيجة لتصميمه الداخلي، فكان خارجاً عن المألوف بتصميم مدخله بشكل باب مائلة مفتوحة دائماً، وبدلاً من القناديل الصينية الحمراء التقليدية، أختارت الشريكتان بوستراً كبيراً غطى الجدار الأكبر في المطعم، بأسلوب البوب آرت، وفيه تنين مستوحاً من الثقافة الصينية الأصيلة. وتُعتبر أجواء المطعم المبسطة مريحة وباعثة على الاسترخاء، وهي مثالية لتناول وجبة سريعة برفقة الأصدقاء والعائلة، خاصة أنّ المطعم يلتزم بتقديم مأكولات صينية أصيلة مُحضّرة بمكونات طازجة، ومنتجات منخفضة الصوديوم وخالية تماماً من الغلُوتامات أحادِيَّة الصوديوم.

إسم "تشوب سوي" ومعناه

كما يوحي إسم المطعم، فإنّ "تشوب سوي"، ومعناه "خليط من القطع"، يحتفي بالمطبخ الصيني الذي أسّسه المهاجرون الصينيون في الولايات المتحدة ونشروه في كل أنحاء العالم، ليصبح الطعام الذي يتوقعه ويحبّه جميعنا! ويلتزم الشيف ومساعده الصينيان في مطعم تشوب سوي بتقديم المأكولات الأصيلة والمفضلة لدى العائلات، ونذكر منها طبق شرائح البط المقرمشة والدجاج الحامض والحلو. وتكمل التجربة بتوافر عُلب نودلز وعيدان صينية للأكل! وعلاوة على ذلك، ستتوفر تشكيلة من الأطباق النباتية وعدّة خيارات من أطباق الأرز، بما فيها الأرز البني لتلبية كافة الأذواق.

المزيد:

مطعم أوربانو هنا يبتكر الأطفال وجباتهم الإيطالية بأنفسهم

” Sho Cho ” مطعم عشاق السوشي والجلسة في مارينا دبي

“غاوتشو” مطعم فاخر بهوية أرجنتينية