الزعيم يستسلم للموت... ويُحزن النجوم

وائل العدس  |   16 مارس 2014
توفي أمس الفنان السوري القدير وفيق الزعيم صاحب شخصية "أبو حاتم" في مسلسل "باب الحارة" بعد صراع طويل مع سرطان الكبد. هكذا، استسلم للموت في "مستشفى الجامعة الأميركية" في بيروت، ونُقل صباح اليوم إلى مسقط رأسه في دمشق ليوارى الثرى. وترجّل الزعيم باكراً عن عمر لم يتجاوز 53 عاماً، ترك فيها إرثاً فنياً كبيراً بأكثر من 50 عملاً درامياً ومسرحياً وسينمائياً. وسارع النجوم إلى رثاء فنانهم المحبوب والشامي الأصيل على مواقع التواصل الاجتماعي، فكان تيم حسن أول ناقلي الخبر عندما كتب "وفاة الفنان السوري الكبير وفيق الزعيم بعد معاناة مع مرض عضال، لا حول ولا قوة إلا بالله، السلام لروحك الطاهرة". بدوره، قال باسم ياخور "رحمك الله أيها الصديق الطيب، كنت زعيماً في محبتك للآخرين وزعيماً في ترفعك عن الصغائر، الوداع أبو البراء. الوداع يا زعيم. الرحمة والمغفرة لروحك. أيها الفنان الجميل". أما أيمن زيدان، فكتب خاطرة ذكّر فيها بمناقب الراحل "هكذا هو الموت لا يزال يمارس طقسه الموجع في سرقة أحبتنا مبكراً. اليوم خطف فناناً متألقاً، حفر موقعه على خارطة المشهد الفني السوري بأناة وإصرار ملفتين، منذ خطواته الأولى على خشبة المسرح العمالي وحتى نجوميته الملفتة في "باب الحارة" بأجزائه". وكتبت صباح الجزائري: "الموت علينا حق بس الفراق صعب يا وفيق. كنت أخاً وصديقاً. الله يرحمك ويجعل مثواك الجنة. البركة بولادك، من خلف ما مات. رح تضل بقلوبنا أبو براء". واعتبر قصي خولي أنّه "في سوريا في الفترات الأخيرة، تعلمنا نحط عالجرح ملح، لأنو نحنا ناس منحب الفرح منحب نكون موجودين، أستاذ وفيق كان رح يفرح لنجاح أي سوري لأنو سوري". وخاطبت ديمة الجندي الفنان الراحل، فقالت له "شكلها داقت عليك الدنيا كتير مع انك بآخر مرة شفتك فيها قلتلي انو بدك تضل عايش، وبدك تشتغل وما رح تستسلم للمرض، بس هي إرادة رب العالمين رح نشتقلك كتير ورح تترك فراغ ما حدا رح يعبيه". أخيراً، كتبت ليليا الأطرش "أخبار الموت ما عم تفارقنا، الأستاذ وفيق الزعيم الله يرحمك ويصبر عيلتك ومحبينك على فراقك. قدّرَ الله وما شاء فعل". المزيد: المرض يغيّب وفيق الزعيم عن “الحارة”!