رحلة إلى إدنبرة...مدينة المهرجانات الصيفية

د ب أ / 2014-07-18T15:30:12Z / Published in مجتمعك
رحلة إلى إدنبرة...مدينة المهرجانات الصيفية

تتمتع العاصمة الإسكتلندية إدنبرة بأجواء هادئة وحالمة في أغلب أيام السنة، ولكن الوضع يتغير خلال شهر آب/أغسطس من كل عام؛ حيث تحتضن المدينة ستة مهرجانات عالمية تستقطب الزوار من جميع أنحاء العالم، كما تنتشر العروض المسرحية والترفيهية في الطرقات والساحات...

تتمتع العاصمة الإسكتلندية إدنبرة بأجواء هادئة وحالمة في أغلب أيام السنة، ولكن الوضع يتغير خلال شهر آب/أغسطس من كل عام؛ حيث تحتضن المدينة ستة مهرجانات عالمية تستقطب الزوار من جميع أنحاء العالم، كما تنتشر العروض المسرحية والترفيهية في الطرقات والساحات والمسارح. ويشاهد السياح خلال شهر آب/أغسطس طوابير ممتدة من الزوار الذين يرغبون في شراء تذاكر لدخول الاحتفالات والمهرجانات في العديد من الأماكن في مدينة إدنبرة، مثل منطقة رويال مايل أو القلعة. وأشارت فيونا هايسلوب، وزيرة الفنون والثقافة الإسكتلندية، إلى أن هذه الفترة تكثر فيها المهرجانات الصاخبة، حيث يتم تنظيم 12 مهرجاناً وحدثاً فنياً على مدار السنة، منها ست مهرجانات خلال شهر آب/أغسطس، مثل مهرجان الكتاب الذي لا يقل أهمية عن مهرجان الفنون والموسيقى العالمية. مهرجان «على الهامش» ولكن أهم الأحداث والفعاليات تحمل اسم مهرجان إدنبرة الملكي العسكري ومهرجان "على الهامش" «The Fringe». وخلال هذا المهرجان يتم بيع حوالي 2 مليون تذكرة كل عام؛ حيث يقام 49 ألف و497 من الفعاليات والأنشطة بالإضافة إلى 3193 من العروض المسرحية في الملاعب والمسارح والحانات ومختلف الأماكن في المدينة. وفي تلك الأثناء يتدفق العديد من النجوم المعروفين في عالم التمثيل والفرق المسرحية والموسيقية على إدنبرة، بالإضافة إلى أعداد كبيرة من الفنانين الشبان. ويتمتع أكبر مهرجانات إدنبرة «The Fringe» بتاريخ عريق، وقد كان يقام على هامش إحدى الفعاليات الكبيرة الأخرى، فبعد انتهاء أحداث الحرب العالمية الثانية قام القطاع الثقافي بمدينة إدنبرة بتنظيم «مهرجان عالمي»، كي ينسي الناس ويلات الحرب والوضع السيء في أوروبا، وكان هذا المهرجان يدعو عدداً قليلاً من الفرق الموسيقية والمسرحية. في حين أن الفرق الفنية الأخرى كانت تأتي على هامش المهرجان نظراً لوجود أعداد كبيرة من المشاهدين، وبالتالي نشأ مهرجان على الهامش «The Fringe»، الذي يعتبر حالياً أكبر مهرجان في العاصمة الإسكتلندية. وهناك العديد من اللوحات الإرشادية المعلقة على الجدران والتي توضح للزوار اتجاهات الأماكن، حتى لا يضل السياح الطريق وسط الأزقة الكثيرة؛ وقد تم تمييز مكان الحدث الفني أو العرض المسرح برقم في البرنامج وعلى تذاكر الدخول، حتى يتمكن الزوار من العثور على أصغر الأماكن في الأزقة البعيدة والمترامية. اقرأي أيضا: عروض للعائلات بمناسبة العيد في فوكيت التايلندية لا غنى عن زيارة القاهرة