آثار الحكيم: هالة سرحان تحرّشت بي ولن أعتذر للبنان!

دعاء حسن ـ القاهرة  |   23 يوليو 2014
يبدو أنّ نيشان قرر أن يثأر من آثار الحكيم التي كانت قد وصفت المجتمع اللبناني بأنّه مجتمع العري. إذ بدأ الاعلامي اللبناني حلقة برنامجه "ولا تحلم" على قناة "الحياة" بجعل آثار الحكيم تجلس على كرسي الاعدام، ما أزعج الفنانة المصرية. الحكيم التي ظلت تستعين بالأحاديث والآيات القرآنية طوال الحلقة، رفضت تقديم الاعتذار للشعب اللبناني رغم محاولات نيشان الذي سألها إذا كانت قد شاهدت فتيات عاريات منذ حضورها إلى مطار بيروت حيث تسجل الحلقة. هذا الأمر اعتبرته آثار محاولات منه للإيقاع بها، مؤكدة أنّها لم تقصد أي إهانة للبنانيين، واصفةً مَن غضب من تصريحاتها بأنّه "على رأسه بطحة". ورفضت محاولات نيشان لجعلها تعتذر، بل غضبت منه عندما أكد لها أنّ الاعتذار من صفات الكبار، لترد قائلة: "تقصد تقول أني مش من الكبار" لتنتهي الفقرة من دون تقديم الاعتذار. وعلى الرغم من الهجوم الذي شنته سابقاً على هيفا بعد منع فيلم "حلاوة روح"، إلا أنّها أشادت بها كممثلة ورأت أنّها أجادت دورها في مسلسل "كلام على ورق". ونفت في الوقت نفسه متابعتها لمسلسلات رمضان التي وصفتها بالكارثة لناحية الألفاظ والايحاءات، لتستشهد بمسلسلاتها الرمضانية وذكرت منها "ليالي الحلمية" و"زيزينا" و"فريسكا" و"الوتر المشدود". بعدها، فتحت النار على هالة سرحان ورامز جلال، مؤكدة أنّ سرحان تحرّشت بها في ثلاث حلقات في برنامجها. وأشارت إلى أنّ سوزان مبارك طردت سرحان من مصر وقالت "الاشكال دي متقعدش في مصر" بعد حلقة فتيات الليل التي قدمتها واتضح لاحقاً أنّها مفبركة على حد قولها. ونفت آثار أن تكون هناك صداقة تربطها بسرحان، مؤكدة أنها لم تكن يوماً على علاقة بها، مضيفةً أنّه لا يشرفها أن تكون صديقتها كونها إعلامية مضللة تشوّه سمعة مصر. كذلك، اتهمت رامز جلال بالبلطجة والكذب، مشيرة إلى أنّها حصلت على حكم قضائي بإيقاف عرض الحلقة وتنتظر دعوى التعويض المادي. وكشفت أنّها تخطت الخمسين وقررت اعتزال الفن منذ ثلاث سنوات رغبة منها في الانسحاب وهي في قمة نجوميتها، مشيرة إلى أنّ هناك من يراها فنانة متواضعة الأداء كالمخرجة ايناس الدغيدي، مؤكدة أنّ كل شخص حر في آرائه. للمزيد: هالة سرحان تسخر من آثار الحكيم وتنام على الهواء