الدراما السورية تلهث وراء الأجزاء

زهرة الخليج  |   1 فبراير 2015
أصبحت سياسة الأجزاء موضة العصر الدرامية المسيطرة على قسم غير يسير في الإنتاجات السورية. الشركات وقبلها الكتّاب يلهثون وراء ابتداع سلاسل جديدة بعيداً عن حسابات الفكرة الناضجة والعمل المتكامل، باحثين عن التواجد الكمي على حساب النوع الذي يصل في بعض الأعمال إلى أدنى درجاته. يتصدر "باب الحارة" المشهد الدرامي بأجزاء جديدة، فالسابع سيعرض في رمضان المقبل، والشركة المنتجة اقتنعت بضرورة إنتاج جزء ثامن وتاسع وعاشر أيضاً. أما "صرخة روح" ورغم كل الانتقادات التي نالت منه، إلا أنه مستمر للسنة الثالثة على التوالي. هكذا يشهد رمضان المقبل حكايات جديدة عن الدعارة والجنس والعلاقات المحرمة. وبسبب استقطابهما نسبة مشاهدة عالية خلال العام الماضي، فقد تقرّر إنتاج جزء ثامن لكل من المسلسلين الشاميين "طوق البنات"، و"الغربال"، لتستمر قصصهما عاماً جديداً. وأخيراً، فإنّ "دنيا" الذي عرض قبل 15 عاماً، سيعود مجدداً مع بطلتيه أمل عرفة وشكران مرتجى. المزيد: حصاد 2014: الدراما السورية تتفوق على نفسها