توفور 54 تشارك في مهرجان الحصن

زهرة الخليج  |   18 فبراير 2015
تحتفي " توفور 54 " - الذراع التجاري لهيئة المنطقة الإعلامية بأبوظبي - بالثقافة الغنية وبالتراث الإماراتي وبالمواهب المحلية من خلال مشاركتها في مهرجان قصر الحصن وتعرض مجموعة من المشاريع الإبداعية المحلية التي نفذتها مواهب إماراتية بدعم من " توفور 54 " . ووفقاً لوكالة الأنباء الإماراتية "وام" تقوم " توفور 54" بتوثيق أحداث المهرجان الذي من المنتظر أن يحظى باهتمام الجمهور بفضل برنامجه المبتكر الذي يكرم ثقافة وتاريخ دولة الإمارات اضافة الى عرض سلسلة من الأفلام نفذها أعضاء المجتمع الإبداعي في " توفور 54" على شاشة سينما المهرجان. ومن بين هذه العروض فيلم "13:37" من إخراج عيسى السبوسي وهو عبارة عن دراما نفسية تدور حول شخصية مريم الأم والزوجة الشابة وهي تناضل في سبيل " فرديتها " عبر سلسلة من الخلافات مع زوجها ماجد وهكذا فإن سعيها سيكون محاولة لإيجاد إجابات على أسئلة صعبة ومحورية لها أن تكشف عن سبب أكثر عمقا لمصاعبها. وتضم قائمة عروض " توفور 54" خلال المهرجان أيضا عددا من العناوين منها حالة غروب وإطعام خمسمائة وسمفونية الظلام وبحر وأبجديات الأبوة والميتم وانتظار اضافة الى أصغر من السماء وثلج والظل وكذلك تعابير إماراتية. وقالت مريم المهيري الرئيس التشغيلي " توفور 54" "يسرنا أن نكون جزءا من مهرجان قصر الحصن وعرض مساهماتنا التي تدعم الفعاليات التراثية والثقافية في الدولة خاصة أن المنصات الإعلامية المختلفة هي من افضل الوسائل لعرض وتمجيد الثقافة والتراث المحلي وأفضل أداة للمحافظة عليهما ومشاركتها مع الجمهور ويشرفنا هذا العام المشاركة في دعم المهرجان الذي تتمحور مهمته في عرض الثقافة الإماراتية أمام جميع الجنسيات ممن يعيشون في أبوظبي ودولة الإمارات العربية المتحدة ". وأضافت المهيري " تفخر " توفور 54" بتوثيق فعاليات وأنشطة المهرجان الممتد على مدى 10 أيام وذلك بتوفير تغطية خاصة تشكل مادة غنية متاحة أمام الأشخاص الذين لم يحظوا بفرصة حضور المهرجان وتجربة فعالياته عن قرب ولن تقتصر مشاركة " توفور 54" على توثيق أنشطة المهرجان فحسب بل ستكون أيضا وسيلة للتواصل مع الشباب الطامحين لدخول المجال الإعلامي وتسليط الضوء على الدعم الذي تقدمه" توفور 54" للمواهب الإماراتية من خلال مجتمعها الإبداعي الذي يضم أكثر من 10 آلاف عضو من الشباب الإماراتيين والعرب." وخصصت " توفور 54" أيضا منصة بعنوان "الحركة الإبداعية في الإمارات" وذلك في إطار دعمها لجهود الحفاظ على الثقافة والتاريخ في الدولة ومن اجل تعزيز الفرص الوظيفية المتاحة للمواهب الإماراتية في قطاع الإعلام كما تعرض من خلالها فيلما يتناول تقاليد الدولة وأزياءها. وستسلط المنصة الضوء على حيوية العمل في صناعة الإعلام التي تلعب دورا محوريا في الحفاظ على الثقافة وإحياء التراث والخيارات المتاحة أمام الإماراتيين الذين يمكنهم أن متابعة مسيرتهم المهنية من خلال الفرص التدريبية والعمل التطوعي وبرامج التدريب وبرامج رواد الأعمال التي توفرها " توفور 54" . وستعرض أيضا عددا من المشاريع المختلفة التي تدعمها والتي قام بإنجازها أعضاء المجتمع الإبداعي بما في ذلك الأعمال التلفزيونية والسينمائية وتطبيقات الهاتف المتحرك والكتب المصورة مع إمكانية تحميل أحدث تطبيقات المختبر الإبداعي التي تتضمن الكتاب الإلكتروني "أحب حجاب أمي الجميل" ولعبة " السوسة الحمراء" وكذلك تطبيق الألعاب "شاهين".