رندا المر: لتثبت إليسا أنّها لم "تنشز" و سأعتذر منها

رحاب ضاهر - بيروت  |   16 يوليو 2010

نشر أحد المواقع الإلكترونية أنّ إليسا رفعت دعوى قضائيةً على إعلامية لبنانية بتهمة السبّ والقذف والتشهير العلني، معلنةً أنّ لديها تسجيلات صوتيةً تُثبت ذلك. وجاء ذلك بعدما انتقدت الإعلامية المعنية في برنامجها الإذاعي، الفنانة اللبنانية حين غنّت في السهرة الأخيرة من برنامج "ستار أكاديمي". ومن المعروف أنّ الإعلامية المقصودة هي رندا المر التي انتقدت منذ أكثر من شهر إليسا حين غنّت على مسرح ستار "أكاديمي"، واعتبرت بأنّ المشتركات تفوقن عليها، وظهرن كمحترفات فيما هي بدت كهاوية، وقالت لإليسا "بدك كف".
"أنا زهرة" علمت من مصدر مقرّب من إليسا أنّ الخبر غير صحيح، وليست هناك دعوى قضائية ضدّ رندا المر.
وكان أحد المواقع نسب لإليسا تصريحات قاسية أدلت بها ردّاً على رندا، وقالت:" أنا لا أرد على قليلي الأخلاق".
"أنا زهرة" اتصلت برندا المر لمعرفة ما إذا كانت تلقّت تبليغاً بالدعوى المزعومة. لكنّ الإعلامية اللبنانية نفت معرفتها بشيء عن القضية. وقالت: "قرأت الخبر، ولم أرَ أنّه يمت لي بصلة، لكن إذا الصحافة اعتبرت بأنّه يمثلني، فهذا شأنها. أنا لا أعرف كيف تفكّر إليسا". وأضافت ممازحة: "إذا رفعت إليسا دعوى عليّ "بلكي بتشهرني"". ونفت حصول أي اتصال بينها وبين الفنانة، قائلة: "ما في بالعادة".


وتابعت: "ما قلته في برنامجي كان بدافع المحبة. قلتُ رأيي، وصرحت بأنّها ظهرت على التلفزيون ونشزت. وأعود وأكرّر ذلك. وإذا كان لديها إثبات بصوتي، أنا أيضاً لدي إثبات بصوتها على أنّها نشزت". وأضافت: "قلت لإليسا قبلاً ألا تغنّي "لايف" و"ما سمعت الكلمة"". وأكدت المرّ أنّه "لو عادت إليسا "لايف" ونشزت، سأهاجمها "إذا بعد بتحرز!"
وأوضحت المر أنّها لم تهاجم إليسا لأنّ الهجوم يكون فيه انتظار لردة الفعل، بينما "أنا لا أنتظر ردة فعل. أشعر أنّ ما قلته كان لمصلحتها، وهي حرة بأن تأخذ الأمر على أنّه هجوم. لا أريد أن أبدو كأني أردّ عليها، لكن في حال رفعت دعوى علي، "بتمون إليسا"".
المر أكّدت أنها تحبّ أغاني إليسا، وتسمع ألبوماتها ولكن "أكيد لا أسمعها "لايف".
وصرحت: "في الحقيقة، وصلتني أخبار كثيرة عن مدى انزعاج إليسا، وقيل لي إنّها اتصلت بالإذاعة واشتكتني للمسؤولين، مع العلم أنّني أتمتّع بالحرية الكافية لأقول ما أريد في الإذاعة. صحيح أنّهم طلبوا منّي تخفيف هجومي عليها، لكن لا أعرف ماذا أقول! هي سبّبت الأذى لنفسها وليس أنا. أنا تجرأتُ وانتقدتها، لأنّي لا أقبض منها أو ممن يموّلها، بينما بقية الإذاعات والتلفزيونات تقبض".
وختمت المرّ: "على أي حال، كليباتها "بيجننو" وكذلك أغانيها. وهذا لا يعني أنّها لم تنشز. الحفلة موجودة ومسجّلة، ولتثبث لي أنّها لم تنشز وسأعتذر منها".