رجاء الجداوي تفقد ابن شقيقها في "مجزرة بورسعيد"

دعاء حسن ـ القاهرة

  |   8 فبراير 2012

تعيش الفنانة رجاء الجداوي حالة حزن شديدة نتيجة استشهاد نجل شقيقها في مجزرة بورسعيد التي راح ضحيتها عدد كبير من الشباب.
وأوضحت الفنانة المصرية لـ "أنا زهرة" أنه سافر إلى بورسعيد مع زملائه لتشجيع النادي الأهلي. وهناك، تعرّض للضرب المبرح على رأسه، ما أدى إلى وفاته، مؤكدة أنّ الخبر وقع عليها وعلى أسرته كالصاعقة، سيما أنّه لا يتجاوز 16 عاماً.


وأكدت أنّها بكت على الشباب وعلى ابن شقيقها، خصوصاً أنّهم في سنّ صغيرة.
وأشارت إلى أنّها اضطرت لاستئناف نشاطها الفني حتى لا تتسبب في تعطيل تلك الأعمال، سيما أنها ترغب في عودة الفنانين إلى الاستوديوهات من أجل العمّال الفنيين الذين يعملون يوماً بيوم.


للمزيد:
"تحية كاريوكا" تتجاهل رجاء الجداوي

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث