فيديو: طبيبة تعنف جسيداً ولفظياً سائق تاكسي لأنه لم يقلّها

زهرة الخليج  |   26 يناير 2016
لا يمكنك أن تشاهد هذا الفيديو إلا ويستفزك وتقول لنفسك من هو المريض المسكين صاحب الحظ العاثر الذي يمكن أن يقع تحت يديّ هذه الطبيبة. مارست طبيبة الأعصاب العنف الجسدي واللفظي على سائق سيارة أجرة "أوبر" في حي بريكل وسط مدينة ميامي في أميركا، صباح الأحد. وفي الحقيقة إن موقف السائق مثير للإعجاب، فقد تمالك أعصابه ولم يفعل شيئاً سوى محاولة تهدئتها. وأظهر الفيديو الطبيبة آنجالي رامكيسون، وهي من سكان المنطقة، وهي تسخر من طلب السائق للمصور أن يستدعي الشرطة، بينما كان شابكاً يديها بيديه، لمنعها من ضربه كما يبدو، إذ قاده حظه العاثر إلى المكان وهو يقل أحد الزبائن، عندما طلبت منه راميكسون أن يقلها بدلاً منه.   السائق الذي رفض تلبية طلب الطبيبة، تلقى ضربة من ركبتها، فما كان منه إلا أن دفعها لتسقط أرضاً، والهرب منها إلى داخل سيارته، لكنّها لحقته ودخلت سيارته عنوة، وعندما هرب السائق من سيارته وجهت له شتائم لاذعة، ورمته بأشياء كانت داخل سيارته، مطالبة إياه بالعودة إلى السيارة.   نوبة فقدان الأعصاب التي انتابت طبيبة الأعصاب لم تنته عند هذا الحد، بل تصاعدت بحدة فأخذت تلقي الأغراض الشخصية للسائق من نافذة السيارة لتتناثر على الطريق، وعندما لاحظت أحد المارة يتوعدها محذراً أياها، بينما كان يتصل بالشرطة، قذفته بأشياء وقالت باستهتار وسخرية: "أنا فتاة وطولي متر ونصف، وزني 45 كيلوغراماً، وأرغب في القتال حقاً".   وعبثاً ذهبت محاولات المارة الذين شهدوا الحادثة، لتهدئة الطبيبة، وجعلها تفكر بعواقب ما ترتكبه الآن، إذ حذرتها إحداهن قائلة: "هذا تدمير للممتلكات الشخصية"، لكن الطبيبة استمرت تلقي الأغراض الشخصية للسائق بكل برودة أعصاب، من صور وأوراق ووثائق، وحتى تلفون أيفون، وعندما انتهت من ثورتها، انسحبت من "ساحة الجريمة" بعد أن تمنت للحاضرين أن يصبحوا على خير! الفيديو على الرابط: