هذه البدع تمارسها بعض الإماراتيات في وقت العدة

زهرة الخليج  |   26 فبراير 2016
هناك الكثير من الأمور التي نمارسها لأنّنا توارثناها، حتى لو لم تكن تتوافق مع المنطق والدين. وبالرغم من معرفتنا بأنّ الدين الاسلامي هو دين يسر، إلا أنّ بعضهم ما زال يتعامل بمبدأ العادات والتقاليد. حين تترمّل امرأة، تصبح في حالة نفسية سيئة جداً. وما يزيدها بؤساً وحزناً هو ممارستها بعض البدع والخرافات التي توارثتها النسوة في عائلتها. وبالرغم من تفتح الإماراتيات، وتمتعهن بالثقافة ووجود دار افتاء يستزدن منها صحيح الشرع، إلا أنّ هناك بعض البدع التي تمارسها الأرامل في بعض العوائل الإماراتية أثناء فترة العدة. زهرتنا سنعرض لك بعض هذه الممارسات التي صارت من الماضي، بينما بعضها الآخر ما زال طقساً يمارَس حتى الآن. فماذا كانت الإماراتيات تفعل في وقت العدة سابقاً؟ النحس من البدع المتداولة تلك التي تقول بأنّه حالما تنظر أرملة إلى أي رجل أو طفل، فإنّ النحس يصيبه. وربما كانت طاقتها سوداء إلى درجة أنه قد يفقد حياته بمجرد أن تنظر اليه أو ينظر إليها! لذلك، مُنعت الأرملة من محادثة الرجال أو مشاهدتهم في هذه الفترة. وإذا كان هناك مولود جديد، فممنوع أن يرى أرملة كي لا يصاب بالنحس. الغريب أنّ النحس هذا لا ينتهي إلا في آخر يوم عدة بعد أن تخرج الأرملة برفقة إحدى النساء قبل صلاة الفجر من يوم انتهاء عدتها كي لا يراها الرجال، متجهةً نحو البحر، كاشفة له وجهها، من أجل التخلص من نحسها والاغتسال بماء البحر، لأنّ الملح يطرد كل الطاقة الشريرة التي تتلبس الأرملة في هذه الفترة وفق المعتقدات. تُمنع الأرملة من سماع صوت الرجل أكان عبر التلفزيون أو الراديو، حتى لا يصيبه النحس. وفي المنزل الذي تقطن فيه، يتم وضع ستار بين الباب الرئيسي للمنزل وباب المنزل نفسه حتى لا يراها من يمر أمام المنزل، لأنّ عادة المنازل الإماراتية ترك باب بيتها مفتوحاً ترحيباً بالضيف. ملابس خضراء في أغلب العوائل الإماراتية، ترتدي المرأة الزي الأخضر الخالي من أي نقش أو أي خيط ملون في فترة العدة. والسبب كما ذكرته لي إحدى النسوة الكبيرات في السن، هو الطاقة الإيجابية الفرحة التي يتمتع بها اللون الأخضر، والأرملة تحتاج إلى ما يلئم جراح قلبها واللون الأخضر يمدها بذلك. عدم الاستحمام بعض الاماراتيات يمتنعن عن الاستحمام لأنّه يندرج تحت بند التزين والتطيب. ووفق هذا الاعتقاد، فالأرملة لا تستحم إلا بعد انتهائها من الدورة الشهرية من أجل التطهر، وبعدها تمتنع عن الاستحمام، مجدداً حتى انقضاء عدتها. وحين تنتهي من العدة، تغتسل بماء السدر المطحون الذي يفرّغ الحزن والطاقة السلبية منها، كما يعتقد. تلبس الجن طوال فترة العدة، تمنع الأرملة من رؤية نفسها في المرآة العاكسة، لأنّ الجن تسكنها. ومن السهل أن تتلبّسها في هذه الفترة، فالجن تبحث عن ذوات القلوب الهشة لسهولة تلبس أجسادها وفق المعتقدات القديمة! بدورنا تواصلنا مع دار الإفتاء في الدولة على الرقم المجاني "8002422" للاستفسار عن مدى صحة ما تمارسه بعض العوائل الإماراتية لا كلها في فترة العدة. ومن منطلق "من كتم علماً ألجم يوم القيامة بلجام من نار"، فإننا نصحح لكم بعض الأمور عن فترة العدة. - لا صحة بأنه لا يمكن للمرأة أن ترى أي رجل خلال العدة، بل يمكنها ذلك بشرط أن لا تتحدث معه بنية زواج، وأن لا تتم خطبتها في هذه الفترة، وأن لا تزني والعياذ بالله. أما اذا كان لقضاء حاجة، فهو أمر يجوز شرعاً. - يمكن للمعتدة أن تستحم يومياً، وليست مضطرة للاغتسال الشرعي بماء السدر أو غيره بعد خروجها من العدة. ولكن يجوز لها التطيب ولبس الزينة ووضع الحنة والكحل عند الخروج من العدة. - لا يوجد أي نصّ في الشرع يمنعها من رؤية نفسها في المرآة أو مشاهدة التلفزيون ما دام ليس هناك أي شيء خادش فيه أو عيب والأمر سيان بالنسبة إلى المذياع. - أما عن الملابس الخضراء، فيمكن للمرأة ارتداء أي لون تريده بشرط أن لا تكون الملابس متعارفاً عليها في مجتمعها كملابس سهرة أو زينة أو أن تكون فخمة، بل بسيطة. زهرتنا لا تنسي أن تشاركينا بعض الخرافات التي تقوم بها النسوة في مجتمعك.