هذا ما فعلته كاميلا عندما اكتشفت خيانة الأمير تشارلز لها!

زهرة الخليج

  |   11 أبريل 2017

في العام 1992 اكتشف العالم أنّ الأمير تشارلز كان يرتبط بعلاقة عاطفية مع كاميلا باكر بولز، زوجة صديقه أندرو باركر بولز.

ووفي العام 1995، علقت الأميرة ديانا على ذلك خلال حديث تلفزيوني ساخرة: «نحن 3 في هذا الزواج».

وبعد مرور 25 عاماً على هذه الفضيحة، حان دور كاميلا! فقد صدر كتاب يكشف المزيد من مغامرات وليّ العهد العاطفية.

وحمل عنوانPrince Charles: The Passions and Para­doxes of an Impro­bable Life . وقد سلط الضوء على علاقة سرية جمعت الأمير وشابة تُدعى سالي بيديل سميث. وكان حينها لا يزال متزوجاً من ديانا ويرتبط عاطفياً بكاميلا التي تزوجها في العام 2005.

وذكر موقع «رادار أونلاين» الأميركي أنّ هذه المعلومات أغضبت كاميلا. ونقل عن مصدر مقرّب من التاج البريطاني قوله: «تعرفون أن كاميلا ماكرة وأنها تعرف كيف تجذب تشارلز. لكن أن تكتشف تعلقه بامرأة أخرى أكثر شباباً منها جعلها تشتعل غيرة».

وأضاف أنها لم تكتف بالكلام بل «رشقته بتمثال مصنوع من العقيق على وجهه وصرخت: «كيف تمكنت من خداعي وإهانتي علانية؟».

وقال لها تشارلز إنها كانت مجرد صديقة مقربة. إلا أنها بدأت بضربه على صدره بقبضة يدها قبل أن تغادر الغرفة».

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث