الأمل الوردي ساعدها على تخطي سرطان الثدي

ميرا عبدربه  |   14 أكتوبر 2017

سهى هي احدى الناجيات من سرطان الثدي أحبت أن تشارك قصتها مع قارئات "أنا زهرة". سهى هي أم لثلاثة أطفال والتي تخلى عنها زوجها بعد معرفة خبر اصابتها بسرطان الثدي بأسبوع واحد. أتت كل الصدمات الصعبة على سهى دفعة واحدة، اكتشفت سهى خلال هذه المدة القصيرة بأنها تعاني من سرطان الثدي في مرحلته الثانية وفي ذات الوقت تخلى عنها زوجها.

كانت هذه الفترة الأصعب في حياة سهى حيث كانت مجبرة على الخضوع الى عملية استئصال الثدي ومن بعدها الحصول على العلاج الكيميائي. وفعلاً خضعت سهى لهذه الإجراءات العلاجية وكانت والدتها بجنبها في هذه الفترة. دعمت والدة سهى ابنتها نفسياً ومعنوياً وساعدتها بالإهتمام بأطفالها.

تقول سهى انها في هذه الفترة استمدت القوة من أطفالها ووالدتها وأهلها الذين لم يتخلوا عنها. كما تعتبر سهى ان حبها للحياة هو الذي جعلها تحارب هذا المرض الخطير وتشفى منه. وهي اليوم تشارك في العديد من المؤتمرات حول سرطان الثدي من أجل تقديم الدعم المعنوي للسيدات المصابات بسرطان الثدي. كما انها تلجأ الى الصورة الشعاعية مرة في السنة للكشف عن أي ورم غير طبيعي لديها في وقت مبكر.

سهى بقوتها وحبها لعائلتها وللحياة تخطت سرطان الثدي. فما رأيك بقصة سهى؟