دعوى ضد يسري فودة وريم ماجد

دعاء حسن ـ القاهرة  |   23 فبراير 2012

استمراراً للهجوم والدعاوى القضائية التي تلاحق مذيعي ONTV يسري فودة وريم ماجد، تقدّم محام مصري بدعوى قضائية لإيقاف برنامجهما وبث القناة أيضاً.

                     

واتهم المحامي السكندري طارق محمود كل من يسري فودة صاحب برنامج "آخر كلام"، وريم ماجد مقدمة "بلدنا بالمصري"، بإثارة الفوضى وتحريض الرأي العام على المجلس العسكري والشرطة، واستضافة أشخاص يستهدفون المؤسسات، ويحرّضون الشعب على ثورة ثانية لإسقاط مؤسسات الدولة.

 

وتأتي هذه الدعوى بعد أيام على البلاغ الذي يتّهم فودة بزرع الفوضى، وإثارة الفتن، وقلب الرأي العام على المؤسسة العسكرية والشرطة. وجاء ذلك بعدما استضاف في إحدى حلقات برنامجه مجموعة من الأطفال الذين تراوح أعمارهم من 7 إلى 9 سنوات. وحملت الحلقة عنوان "أطفال الربيع العربي".

 

 وعرض فودة لقطات فيديو لطفلين يقودان تظاهرات ضد المجلس العسكري ويطالبان بسقوطه. وهذا ما اعتبره مقدمو البلاغ تحريضاً سيؤدي "إلى تدمير الأجيال القادمة، وانتزاع روح الوطنية من قلوب الأطفال" وفق ما جاء في البيان.

 

للمزيد:

 

اتهام يسري فودة بتحريض الأطفال على الثورة

 

ريم ماجد: نعم أنا من مثيري الفتنة