جزر المالديف من جزر الأحلام إلى جزر الفتنة والسبب مشاهير السوشيال ميديا

زهرة الخليج  |   28 يونيو 2018
جزر المالديف حلم يراود العديد من الفتيات فلقد ارتبط اسمها في ذهن العديد منهن بالأحلام الوردية مع فارس الأحلام وقضاء إجازة لأخذ قسط من الراحة والاسترخاء بعيداً عن صخب الحياة اليومية، إلا أنها ارتبطت أخيراً بإشعال الحروب ضد المشاهير، إذ أصبحت زيارتها موضة رائجة بين المشاهير، وأشعلت فتيل الغيرة والتقليد بين بعضهم أو على الأقل هذا ما تداولته مواقع التواصل الاجتماعي. "المالديف" خرجت عن طابع الخصوصية الذي تمتاز به عن غيرها من الوجهات السياحية في ظل ما يقوم به بعض المشاهير من مشاركة حياتهم على الملأ. بداية الحياة الزوجية لساره الودعاني وزوجها رجل الأعمال عبد الوهاب كانت في جزر المالديف حيث اختارا عقد حفل زفافهما بعيداً عن الأعراس التقليدية، واقتصر زفافهما على المقربين منهما على شاطئ خصص لهم، إلا أن الحظ لم يكتمل مع سارة التي نسيت خاتم زفافها، ومجوهراتها، كما نسي زوجها شماغ زفافه، وبالرغم من خصوصية يوم الزفاف وتحفظ ساره على نشر صورها وزوجها، فلقد حرصت على تصوير مراحل تجهيزاتها للحفل ولقطات متنوعة لأفراد عائلتها وفقرات الحفل، مما عرضها للعديد من الانتقادات من بعض الأشخاص الذين اعتبروا أنها تتفاخر بما تقوم به وأنه في ظل عدم رغبتها تصوير وجه زوجها فليس هناك ما يستدعي تصويره وهو يسبح في البحر بملابس زفافه، وتصوير فستان وحذاء زفافها، لتشعل حرب المنتقدين وتذهب تعليقات المتابعين في منحى الانتقاد عوضاً عن التهنئة. من الطبيعي أن يتوجه الأزواج للاحتفال بعيد زواجهم في جزر المالديف إلا أنه يصبح مادة دسمة إذا قام به أحد المشاهير كما حدث عند زيارة الثنائي الدكتورة خلود وأمين جزر المالديف لقضاء عيد زواجهما الثاني، الأمر الذي أثار ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي تخللتها العديد من الانتقادات من بعض المتابعين الذين اعتبروا أن حياة خلود وأمين تخلو من الخصوصية وأنه من الأولى لهم عدم نشر خصوصياتهم، كما اعتبر البعض أن هذا النوع من الفيديوهات يحمل الكثيرمن التباهي خاصة وأن العديد من متابعيهم ممن يتخذوهما قدوة ليس لديهم القدرة على زيارة تلك الأماكن. المنافسة بين المشاهير لا تقتصر على عدد المتابعين فقط، فبعضهم يتنافس على زيارة نفس الوجهات السياحية نفسها كما حدث مع فرح وعقيل اللذان توجها أيضاً لجزر المالديف، وكما يبدو أن زيارتهما للمالديف جلبت لهما الحظ السيء، فلقد اعتبرهما العديد من المتابعين يقلدان خلود وأمين لتزداد حملة المقارنة بينهما وتشتعل الحروب بين متابعيهم الذين توزعوا على مجموعتين هجوم ودفاع، الأمر الذي تطلب منهم خلال سفرهم إقناع متابعيهم والتبرير لهم بأن السفر للمالديف هو حلم فرح منذ فترة خطوبتهم وأنهم لا يقلدون أحد، عوضاً عن التركيز على رحلتهم . لا نعلم، هل المالديف تشعل الحروب ضد المشاهير أم المصادفة وسوء اختياراتهم هي التي تعرضهم للانتقاد، ولكن نكاد نجزم أن السفر إلى المالديف يستحق المجازفة قبل أن تختفي في غضون أقل من 100 عام في حال استمرت مستويات المياه في الارتفاع لتغمرها إلى الأبد.