سعد الصغير يخيّب آمال "الرجل الغامض بسلامته"

دعاء حسن ـ القاهرة  |   16 سبتمبر 2010

عكس ما هو متوقع، تغلّب فيلم "ولاد البلد" برقصاته وايفياته على فيلم "الرجل الغامض بسلامته" الذي كان يأمل صنّاعه بتحقيقه إيرادات مرتفعة خلال أيام العيد. إذ حقق "ولاد البلد" إيرادات وصلت إلى 4 مليون و68 ألف جنيه في حين لم يحقق "الرجل الغامض بسلامته" سوى مليون و584 ألف جنيه.


وبذلك، يكون سعد الصغير والراقصة دينا بطلا "ولاد البلد" نجحا في جذب جمهور العيد على رغم تعرّض الفيلم لهجوم عنيف لما يتضمنه من رقصات وإيحاءات. وهو الأمر الذي جذب المراهقين لمشاهدة الفيلم وتحقيقه هذه الإيرادات.


أما هاني رمزي، فلم يستطع بفيلمه الجديد "الرجل الغامض بسلامته" أن يتجاوز 2 مليون جنيه، ما جعله يعيش حالة نفسية سيئة سيما أنّ الفيلم عانى من أزمات إنتاجية عدة.


أما فيلم "سمير وشهير وبهير" فحقق مليون و500 ألف جنيه، ما يعتبر مؤشراً جيداً لإيراداته في الفترة المقبلة. ومن المتوقع أن تتجاوز إيراداته إيرادات "الرجل الغامض بسلامته"، وينافس "ولاد البلد" على المركز الأول، سيما أنّ بعض النقاد أشادوا بالتجربة الثانية لفريق عمل الفيلم أي أحمد فهمي، وشيكو، وهشام ماجد الذين قدموا قبلاً فيلم "روقة شفرة" وحقّق نجاحاً لافتاً وقتها.


ولم تتجاوز إيرادات فيلم "عائلة ميكي" الذي تلعب بطولته لبلبلة نصف مليون جنيه، إذ حقق 514 ألف جنيه على رغم الدعاية الضخمة التي صاحبته.