"بوهيميان رابسودي" يتصدر شباك التذاكر في أميركا الشمالية

تصدر فيلم "بوهيميان رابسودي" الذي يستعيد جزءاً من حياة المغني الشهير فريدي مركوري وفرقته "كوين"، شباك التذاكر في أميركا الشمالية على ما أظهرت أرقام موقتة لشركة "إكزيبتر ريليشنز" المتخصصة.
وقد أخرج الفيلم براين سينغر صاحب أفلام ناجحة مثل "ذي يوجوال ساسبكتس" و"أكس من". ويقوم الممثل الأميركي من أصل مصري رامي مالك بدور فريدي مركوري الذي توفي جراء مرض الإيدز في لندن عام 1991.
وحقق الفيلم 50 مليون دولار مع بدء عرضه. وهو تقدم بأشواط على فيلم  "ذي ناتكراكر أند ذي فور ريلمز" من إنتاج "ديزني" الذي حصد 20 مليوناً في المرتبة الثانية.
وأتى في المركز الثالث الفيلم الكوميدي الرومنسي "نوباديز فول" مع 14 مليون دولار.
وحل رابعاً فيلم "إيه ستار إز بورن" وهو ثالث إعادة لفيلم يعود للعام 1937. والعمل من بطولة ليدي غاغا في دور مغنية ناشئة يساعدها فنان شهير يلعب دوره برادلي كوبر. وحقق الفيلم 11,1 مليون دولار ليرتفع مجموع عائداته في خمسة أسابيع إلى 165,6 مليوناً.
وتراجع فيلم "هالوين" المتصدر الأسبوع الماضي، إلى المرتبة الخامسة مع 11 مليوناً ليصل مجموعه إلى 150,4 مليوناً في ثلاثة أسابيع.
وفي ما يأتي المراتب الخمس المتبقية في هذا التصنيف:
6 - "فينوم" مع 7,8 ملايين دولار (198,7 مليوناً في غضون خمسة أسابيع).
7 - "سمالفوت" مع 3,8 ملايين دولار (77,5 مليوناً في ستة أسابيع)
8 - "غوزبامبس 2: هونتد هالوينز" مع 3,7 ملايين دولار (43,8 مليوناً في أربعة أسابيع).
9 - "هانتر كيلر" مع 3,5 ملايين دولار (13 مليوناً في أسبوعين)
10 - "ذي هايت يو غيف" مع 3,4 ملايين دولار (23,5 مليوناً في خمسة أسابيع)