عزت العلايلي: الحياة صعبة بدون زوجتي

عباس السكري

  |   4 ديسمبر 2018

رغم وفاة زوجته منذ أكثر من عام، إلا أن الفنان عزت العلايلي ما زال يعيش ألم الفراق، حسب تعبيره لـ«زهرة الخليج»،
التي التقته إثر نجاح عمله السينمائي الأخير «تراب الماس» وعلى وشك البدء بالتحضير لعملين فنيين جديدين على صعيد الدراما والمسرح.

لم يعرف قلب الفنان عزت العلايلي الحب إلا مرة واحدة، ولم يتزوج إلا امرأة واحدة، هي السيدة الراحلة سناء الحديدي. يقول عنها: «رحلت من الدنيا منذ عام وأخذت معها كل شيء، أخذت العطف والحب والحنان والونس، لم يبقَ شيء في الحياة له طعم في غيابها، هي حب عمري وحياتي، أراها في اليوم ألف مرة، وأتذكرها ألف مرة، وأدعو لها بالرحمة ألف مرة، ما زلت أجدها في صحوي ونومي وكل مكان سرنا معاً فيه أراها جالسة في غرف المنزل وفي شرفته وعلى حوائطه ونوافذه وكل ركن فيه، ذكرياتها وأيامها الجميلة تشعل في قلبي الحنين الدائم لها».

أحلام شبابية

ويستكمل العلايلي سرد ذكرياته، قائلاً: «أحببتها من صغري وكذلك هي، كانت بيننا أحلام طفولية وشبابية وكهولية أيضاً، تزوجنا وعشنا معاً أجمل أيام العمر، صنعت من أجلي كل خير ومودة وحب، كانت معطاءة لي بلا حدود، لم تبخل عليّ وعلى أولادنا بشيء، حتى اللحظات الأخيرة في حياتها، عاشت مخلصة كل الإخلاص لي ولهم. الآن أستطيع القول إن الحياة من دونها صعبة، لم أكن أعرف أنها «هتبقى صعبة كده»، رحيلها صعب عليّ الدنيا، تركتني ورحلت، أعترف بكل صراحة بأن أكثر حدث هزني من رأسي حتى قدمي أني أستيقظ كل صباح ولم أجدها بجواري كما اعتدت، رحلت وأخذت معها كل شيء وقد كانت بالنسبة إليّ كل شيء».

«تراب الماس»

عن آخر أعماله الفنية يقول العلايلي عن قبوله الظهور ضيف شرف في فيلم «تراب الماس»: «فيلم «تراب الماس» ذو مستوى أدبي عالٍ جداً، كما تعودنا من الروائي أحمد مراد، وأيضاً المخرج مروان حامد، ولهذا فرحت أني أعمل معهما، فلا يعنيني حجم الدور، وما يهمني فقط العمل الجيد ذو المضمون، وقد لامست في سيناريو «تراب الماس» صدق الموضوع وملامسته للواقع الذي نعيشه بشكل كبير. الفيلم فيه وقائع قد تحدث معك، وتحدث مع غيرك، وهو قائم على الدراما الاجتماعية السياسية، وصناع الفيلم شاطرين في هذا الاتجاه». ويضيف العلايلي: «في الفيلم أجسد شخصية ربما تكون موجودة في كل العصور، ويراني المشاهد في الشريط السينمائي مع كل الرؤساء، الملك فاروق، جمال عبد الناصر، أنور السادات، حسني مبارك، بشار الأسد، وغيرهم، إذ أجسد شخصية رجل أعمال يدعى «محروس بك» يدعي أنه مهتم بالشؤون السياسية، ومن وراء ذلك يجني ثروة طائلة، وفي كل بلاد العالم نرى مثل هذه النماذج، فهناك من حصدوا ثرواتهم بالادعاء السياسي، وأغلبهم لم يتم كشفهم، وشخصيتي في «تراب الماس» لها تاريخ سياسي، ومن خلال الأحداث نرى كيف وصل هذا الرجل لكل هذا الجاه والعز والسلطان. والفيلم يوضح في مفهومه أن «تراب الماس» قاتل، مظهره لامع وباهر لكنه يحمل بداخله جنازة».

«هولاكو».. مسرحياً

إلى ذلك.. كشف العلايلي خبر عودته مجدداً لخشبة المسرح من خلال «المسرح القومي»، حيث اتفق مع المخرج جلال الشرقاوي على بطولة مسرحية «هولاكو» للشاعر فاروق جويدة، حيث يؤدي العلايلي فيها شخصية الخليفة المستنصر، آخر خليفة حكم الدولة العباسية قبل دخول التتار بغداد.

«البيت الأبيض»

تعاقد الفنان عزت العلايلي، على المشاركة في بطولة مسلسل «البيت الأبيض»، ليقف مجدداً أمام ميرفت أمين ويجسد العلايلي خلال أحداث العمل زوج منال وهي الشخصية التي تجسدها ميرفت أمين. ويتناول العمل الصراع بين العائلات والعادات والتقاليد التي يتم التنازل عنها مقابل أشياء أخرى، ويشارك في العمل بوسي وصلاح عبد الله، ونجلاء بدر، وسيمون، وميريهان حسين، ودنيا عبد العزيز وريم البارودي ومنة فضالي وأميرة هاني.?

 

تامر حسني يضرب مع زينة عصفورين بحجر