نور الشربيني: أريد رجلاً يستوعب عشقي لـ«الاسكواش»

ياسمين العطار

  |   15 يناير 2019

سطعت موهبة لاعبة «الاسكواش» المصرية نور الشربيني، داخل الملاعب الزجاجية وهي في الخامسة من عمرها، لتتمكن بعد سنوات عديدة من دخول التاريخ من أوسع أبوابه، عندما أصبحت أول لاعبة مصرية تحقق لقب بطولة «إنجلترا المفتوحة للاسكواش»، وأصغر لاعبة على مستوى العالم تنجح في التأهل لنهائي بطولة بريطانيا المفتوحة، إلى أن قادها حب النجاح بالعزيمة والإصرار إلى صدارة التصنيف العالمي لرياضة «الاسكواش». «زهرة الخليج» التقت البطلة الشربيني للتعرف أكثر عن مشوار إنجازاتها عقب فوزها بـ(جائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي). ونسألها.

• كيف بدأت ممارستك لرياضة «الاسكواش»؟
عندما كنت في الخامسة من عمري، إذ إنني كنت دائمة الذهاب مع شقيقي الأكبر عمر الذي يكبرني بعامين إلى النادي، وكنت أشاهده وهو يمارس اللعبة داخل الملاعب الزجاجية، حاولت حينها تقليده فكنت أحمل المضرب والكرة مثله وأمارس اللعبة في المنزل، إلى أن شعر والدي بالموهبة الصغيرة الكامنة داخلي، وساعدني على الالتحاق بـ«نادي سموحة» في الإسكندرية محل نشأتي.

• متى بدأ احترافك للعبة؟
عندما حصلت على أول بطولة وأنا في الثامنة من عمري، ملئ قلبي حينها نشوة كبيرة، وبدأ شغفي بتحقيق المزيد من الألقاب والانتصارات، فكثّفت ساعات التدريب، وعندما بلغت الـ13 عاماً، تم اختياري لتمثيل المنتخب تحت سن 19 عاماً في بطولة العالم، وكنت أصغر لاعبة تشارك في تلك البطولة، والمفاجأة أنني حصلت على اللقب، وبعد ذلك تطور مستواي بشكل كبير وتمكنت من التأهل إلى الكثير من البطولات العالمية، التي يشارك فيها نخبة من اللاعبات على مستوى العالم، وحصلت على العديد من الألقاب باسم بلدي مصر.
صعوبات

• ماذا عن الصعوبات التي واجهتها في مشوارك الرياضي؟
أكبر مشكلة تقف عقبة أمام الرياضي هي الإصابة التي تنال من طموحاته ونجاحاته، حيث إنني في سن 14 سنة، تعرضت للإصابة في ركبتي وخضعت لعملية جراحية في ألمانيا، واضطررت إلى التوقف عن التدريبات لمدة ستة أشهر، وبعد ذلك دخلت في برنامج تأهيلي وعدت للتدريبات لمدة شهر، تمكنت من خلاله من المشاركة في بطولة العالم للناشئين والناشئات، وأعتبر الإصابات عدوّي الأول، لأنها تقف حائلاً بيني وبين تحقيقي المزيد من الإنجازات.

• كيف دعمت عائلتك مسيرتك الرياضية؟
بلا شك، لولا دعم أهلي لما تمكنت من تحقيق هذا الكم الكبير من الإنجازات والألقاب والجوائز، إذ إن والدي وأخي الأكبر عمر كانا إلى جانبي في كل الأحداث الرياضية التي أشارك فيها، ووفّرا لي كل سبُل التفوق، ونجحا في إدارة مشواري الرياضي، ليبقى عليّ التركيز في التدريبات وحصد البطولات، فضلاً عن دعوات والدتي التي لم تتركني في أصعب الظروف.

• ماذا مثلت لك (جائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي)؟
عندما علمت بفوزي بجائزة «أفضل رياضية» ضمن فئات الدورة التاسعة من (جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي)، شعرت بالفخر والسعادة الغامرة. فلا شك في أن المستوى الفني الذي وصلت إليه في الوقت الحالي كان له أثر كبير في حصدي الجائزة، والذي لا يمكن أن أتوقف عنده، بل أحتاج إلى مزيد من التأهيل والتدريب لأحقق الأفضل في مشوارها الرياضي.

• هل تنوين تقديم ملف ترشحك للجائزة مرة أخرى؟
بالطبع، أتمنى أن أقدم هذا العام أداءً مُشرفاً يؤهّلني للترشح ضمن فئات الدورة العاشرة، وبالفعل أستعد حالياً من خلال التدريبات المكثفة للمشاركة في «بطولة العالم للفرق» التي ستُقام بالصين في سبتمبر المقبل، وسأبذل قُصارى جُهدي لتمثيل مُشرّف لبلدي وللعرب.

إدارة الإعلام

• ماذا عن مجال دراستك؟
انتهيت مؤخراً من الدراسة في الأكاديمية البحرية في الإسكندرية، تخصص «إدارة الإعلام»، بفضل دعم عائلتي التي كانت تشجعني على ممارسة الرياضة إلى جانب متابعتي الدراسة، وعلى الرغم من الصعوبات الكثيرة التي واجهتني للتوفيق بين الدراسة والرياضة، إلا أنني تمكنت من تخطيها بالإصرار والعزيمة، وبتفهّم الأكاديمية لطبيعة تفوقي الرياضي. لذا، أوَدّ أن أشكر إدارة الأكاديمية وكل من ساندني لتكملة دراستي بتفوق.

• ما رسالتك إلى الفتاة العربية؟
أمل في أن تتخذ كل فتاة عربية من الرياضة نهجاً في حياتها، للفوائد العديدة التي يمكن أن تُحدثها الرياضة في حياتنا، إذ إنها تجعل الجسم مثالياً، متناسقاً، مُعافى، سليماً، فضلاً عن فوائدها في تنشيط العقل، وتعزيز الذكاء لدى الفرد بكل أنواعه، خاصة ذكاء النفس الحركي، والذكاء الاجتماعي.

• ما مواصفات فتى أحلامك؟
لا تشغلني كثيراً المواصفات الشكلية، ولكن أهم صفة بالنسبة إليّ أن يكون مُتفتحاً ومتفهّماً لطبيعة حياتي الرياضية، التي تشغل الكثير من أوقاتي ما بين التدريبات والمشاركة في البطولات الداخلية والخارجية، وأن يستوعب عشقي رياضة «الاسكواش».

• وأحلامك المستقبلية؟
أتمنى أن أستكمل مشوار نجاحي في رياضة «الاسكواش»، والحفاظ على رقم واحد، وحصد المزيد من بطولات العالم، وتشريف علم دولتي في كل بطولة عربية وعالمية أشارك فيها.

إنجازات

• لقب «بطولة السعودية لمحترفات الاسكواش» عام 2018.
• لقب «بطولة هونج كونج الدولية المفتوحة للاسكواش» عام 2017.
• لقب «المصنفة الثانية عالمياً في بطولة العالم» عام 2016.
• لقب «بطولة إنجلترا المفتوحة للناشئين خمس مرات متتالية» عام 2009.
• لقب «بطولة العالم للناشئين» عام 2009، وحصدت لقب أصغر لاعبة في العالم تحصل على بطولة.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث