أبوظبي تشارك في معرض القاهرة الدولي للكتاب

زهرة الخليج

  |   22 يناير 2019

تخصص دائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي- جناحاً خاصاً لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب في الدورة الخمسين من معرض القاهرة الدولي للكتاب، والذي يقام خلال الفترة بين 23 يناير و5 فبراير القادم في العاصمة المصرية.
تعدُّ هذه المرة الأولى التي يشارك بها معرض أبوظبي الدولي للكتاب بجناح خاص، وذلك في خطوة تهدف إلى التعريف بالإرث الثقافي والأدبي الإماراتي الغني ، فضلاً عن تعزيز مكانة أبوظبي كوجهة ثقافية سياحية في السوق المصرية.
 
وقال عبدالله ماجد آل علي، المدير التنفيذي بالإنابة لقطاع دار الكتب في دائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي: "تعكس هذه المشاركة الجهود الحثيثة التي تبذلها دائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي لإبراز دور ومكانة معرض أبوظبي الدولي للكتاب كجسر ثقافي يربط ما بين المنطقة العربية والعالم، إلى جانب تسليط الضوء على فعاليات وبرامج العاصمة أبوظبي الثقافية وأبرز معالمها ومواقعها السياحية. كما تعكس الأنشطة المصاحبة في الجناح تنوع المشهد الثقافي من خلال أنشطة أدبية وفنية وتراثية أيضاً".
 
وأضاف: "يمثل معرض القاهرة الدولي للكتاب منصة ثقافية مثالية لتقديم الأدب الإماراتي والترويج له، كما أنه يجمع أهم الناشرين وصانعي الكتاب من العالم العربي والعالم، وتعد المشاركة في المعرض أساسية ضمن قائمة الأحداث الدولية التي نشارك بها طوال العام، لاسيما في ظل  الجهود المشتركة بين دولة الإمارات ومصر في مجالات التعاون الثقافي".
 
يعكس تصميم جناح دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي الهوية الإماراتية المتفردة ، ويتخلله برنامج قراءات تفاعلية ومجموعة متنوعة من الأنشطة الثقافية والتفاعلية الجاذبة.
 
نبذة عن دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي
تتولى دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي حفظ وحماية تراث وثقافة إمارة أبوظبي والترويج لمقوماتها الثقافية ومنتجاتها السياحية وتأكيد مكانة الإمارة العالمية باعتبارها وجهة سياحية وثقافية مستدامة ومتميزة تثري حياة المجتمع والزوار. كما تتولى الدائرة قيادة القطاع السياحي في الإمارة والترويج لها دولياً كوجهة سياحية من خلال تنفيذ العديد من الأنشطة والأعمال التي تستهدف استقطاب الزوار والمستثمرين. وترتكز سياسات عمل الدائرة وخططه وبرامجها على حفظ التراث والثقافة، بما فيها حماية المواقع الأثرية والتاريخية، وكذلك تطوير قطاع المتاحف وفي مقدمتها إنشاء متحف زايد الوطني، ومتحف جوجنهايم أبوظبي، ومتحف اللوفر أبوظبي. وتدعم الهيئة أنشطة الفنون الإبداعية والفعاليات الثقافية بما يسهم في إنتاج بيئة حيوية للفنون والثقافة ترتقي بمكانة التراث في الإمارة. وتقوم الهيئة بدور رئيسي في خلق الانسجام وإدارته لتطوير أبوظبي كوجهة سياحية وثقافية وذلك من خلال التنسيق الشامل بين جميع الشركاء.
 
 

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث