صفية الكابوس.. «ناقشة الذهب»

نجاة الظاهري

  |   23 يناير 2019

تجلس صفية الكابوس في دكانها الدافئ الصغير الذي يعج بأواني الطعام المزخرفة بكل أناقة، في الحي المغربي في مهرجان الشيخ زايد التراثي، تنقش باللون الذهبي الحرف الأول من اسمها على آنيةٍ خشبية، في هدوء وتركيز كبيرين. وتلفت حرفة صفية زوار المهرجان الكثيرين، الذين يرون في أعمالها روح المغرب العربي من دولة الإمارات، حيث أرض التسامُح.

• كيف تُعرفين عن حرفتك في مهرجان الشيخ زايد التراثي؟
أشارك بمنتجاتي الخاصة في المهرجان، وهي نتاج عملي في النقش على الأواني الزجاجية والخشبية وكذلك على الشمع. وهذا النقش تشاهدونه في كل بيت مغربي تقريباً، حيث تكون الأواني دائماً ملونة ومزخرفة، لتعطي طابعاً جميلاً للمنزل، وكذلك لمائدة الطعام.

• من أين تعلمت الحرفة؟
لم أتعلمها من والدتي أو من نساء العائلة كما نسمع عند الكثير، فأنا تعلمتها في فترة الاستعمار الفرنسي لبلدي، إذ كانت الراهبات الفرنسيات تأتيننا إلى المنزل لتعليمنا الأشغال اليدوية بشكل مجاني، من خياطة وتطريز وتزيين الأواني وغيرها من الحرف التي تناسب المرأة. فنحن البرابرة في أغلبنا لم يكن يُسمح لنا كنساء، بالخروج إلى المدارس قديماً كما كان مسموحاً للذكور، لذا كانت الراهبة تعوضنا عن هذا بحضورها إلينا، وتعلمنا ما يعيننا على توفير متطلبات الحياة لنا ولأولادنا، وهذا الأمر من بقايا الاستعمار الحسنة.

تعليم

• وكيف تعلمت الكتابة والقراءة؟
على الرغم من حرص أبي على عادة عدم خروج المرأة إلى المدرسة، ألا أنه كان حريصاً على تعليمنا في المنزل، فكان يُحضر المدرسات إلى المنزل لتعليمنا القراءة والكتابة بالعربية، بغرض معرفة قراءة القرآن والصلاة، والحفاظ على هويتنا.

• ما الذي حققته لك هذه الحرفة؟
ساعدتني على توفير متطلبات الحياة، فبما أنني لا أجيد العمل لتعلّمي البسيط، وافتقاري إلى الشهادة الجامعية، فقد استفدت من حرفتي في إنشاء مشروعي الخاص، كما أنها تُعلمني ضبط النفس والصبر، وبها يمكنني التنفيس عن غضبي ووجود ما أشغل به وقتي، وأظن أنني لو لم أكن أمارسها أو أمارس أي حرفة أخرى، لكنتُ سأصل إلى الجنون.

• هل تُعلمين الحرفة لمن يحتجن إليها؟
نعم. فلديّ ثلاث ورش في اليوم الواحد لكل من تريد أن تتعلم، سواء أكنّ من النساء المتزوجات أم العاملات أم غيرهن. فالورشة الأولى في الصباح، والثانية بعد الظهر، والأخيرة في المساء. ونمارس خلالها أكثر من حرفة، فمنّا من تمارس الخياطة والتطريز، ومَن تمارس النقش على الأواني الخزفية والزجاج والشمع، ومن تمارس الأشغال اليدوية الأخرى مثل الكروشّيه. إضافة إلى أن التدريب يمنحنا معرفة جديدة، فالاجتماع والتعارف يُعيننا على الإنتاج أكثر، وبالتالي الارتقاء بمعيشتنا أكثر.

مشغل

• أين تعملين وتُدربين هذا الفن؟
في مشغلي الخاص ببيتي. على الرغم من أنه ليست لديّ ورشة كبيرة أو شركة للعمل. لكن، كل هذه المنتجات التي ترونها في هذا الركن تم العمل عليها في ذلك المنزل، حتى الورش التعليمية أدرّسها في منزلي كذلك، وهو مكان عرض المنتوجات ومحلّي وشركتي في آنٍ واحد.

• هل تشاركين للمرة الأولى في مهرجان الشيخ زايد التراثي؟
لا. ليست المرة الأولى، ولكنه البلد الوحيد الذي أخرجني من المغرب للمشاركة. وأشعر بالسعادة لوجودي في الإمارات، لحبي الشديد للمغفور له الشيخ زايد (طيّب الله ثراه)، الذي كانت له معنا ذكريات لا يمكن أن ننساها، وكان والداً لنا وكريماً ورحيماً بكل من كان في ضائقة. وهنا لا أشعر بالغربة، وانشغالي بعملي والظروف التي تمت تهيئتها لنا من قبل الجهة المنظمة، يجعلانني أشعر بأنني أعمل في منزلي الصغير هناك بكل راحة، لدرجة نسياني أولادي.

• هل كان لديك ما تمارسينه قبل تعلم هذه الحرفة؟
نعم. فنحن سكان الجبل لم تكن الواحدة منا تخلو من هواية تمارسها أو مهنة حياتية. فأنا مثلاً كنت أعمل في رعاية الغنم وتغذيتها، مثل أغلب السكان، وكنا كذلك نعمل في زخرفة الأثواب بالحناء، كعادتنا في الأعراس، والتي لا تزال حتى الآن تُمارَس في مناطق كثيرة، حيث كنا نزيّن ثوب العروس بالحناء لزخرفته، وبعض النساء كنّ يقمن بصناعة «الطرابيش» للرجال، وأخريات يحترفن فن «الكروشيه».

نقوش

تقول صفية الكابوس عن النقوش المرسومة على الأواني، إن معظمها يعود لنقوش الحناء المعروفة في المغرب، والنقوش القديمة التي قد تجدونها في كل مكان في المنطقة. وتضيف: «النقش المتميز هو نقش «الدبوس»، الذي يستخدمه البرابرة لإمساك أطراف الإزار، حيث كان إزارهم عبارة عن قطعة قماش تلف على الجسد من دون خياطة، كذلك أرسم على بعض الأكواب صوراً تعبّر عن الأزياء التقليدية لبعض المناطق في المغرب، وبالتأكيد توقيعي الخاص بالحرف الأول من اسمي بالإنجليزية حاضرٌ على بعض الأواني».

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث