هل أنت ممن لا يحبون مغادرة دائرة أمانهم؟

د. نعيمة حسن

  |   23 يناير 2019

أجيبي عن الأسئلة التالية ثم احصلي على النتيجة:

هل تحبين تجربة طعام جديد؟
أ. نعم.        ب. أحياناً.        ج. لا.

يكثر في دولاب ملابسك:
أ. الكثير من الألوان.
ب. ثلاثة ألوان فقط.
ج. اللون الأسود، وقليل جداً من الألوان الأخرى.

أصدقاؤك المقربون عددهم:
أ. أكثر من ستة.
ب. أكثر من اثنين.
ج. واحد فقط.

أول ما تفكرين فيه للاستمتاع بإجازتك هو:
أ. السفر.
ب. قضاء وقت مع العائلة والأصدقاء.
ج. الراحة والخلود إلى النوم.

إذا كنت تقصدين مكاناً، وتعطلت عربتك فأول ما تفكرين فيه:
أ. حل المشكلة.
ب تجلسين لدقائق لعل أحداً يراك فيساعدك.
ج. تتذمرين، وتقولين في نفسك، ما الذي أخرجني اليوم؟

إذا كنت تقفين في المصعد، ودخل عدد كبير من الأشخاص:
أ. لا تنزعجين من التصاقهم بك.
ب. تحاولين تفادي لمسهم.
ج. تشيرين إليهم بعدم الدخول، أو تغادرين المصعد.

إذا اضطررت يوماً إلى المبيت عند أحد:
أ. تنامين بسهولة.
ب. تتقلبين في الفراش، ويكون نومك متقطعاً.
ج. لا تنامين حتى يطلع الصباح.

اجمع نقاطك كالآتي:

أ- 1  ب - 2 - ج - 3

نتائجك

إذا كانت نقاطك من 1-7
أنت شخصية تلغين الحدود بينك وبين الآخرين، لا يزعجك التغيير، وتخوضين تجارب لأول مرة، تتجاوزين منطقة الأمان الخاصة بك، لديك مرونة عالية، وتهتمين بمشاعر الآخرين.

إذا كانت نقاطك من 8-14
أنت شخص عملي نوعاً ما، ولكن يسيطر عليك فكرة وجودك في منطقة الأمان، تعتقدين أن مغادرتها سوف تسبب لك المشاكل، وهذا بعيد عن الواقع، فكري في الأمر فالأشياء الجديدة لها مذاقات أخرى.

إذا كانت نقاطك من 15-21
التشبّث بدائرة أمانك لن يفيدك، ربما يظهر لك أنك بعيدة عن المتاعب، ولكن الحقيقة أن وراء وقوفك في دائرة الأمان خاصتك تراجعاً في بناء ذاتك واكتشاف شخصيتك، والحصول على امتيازات أفضل مما أنت فيه، دعي التجربة تثبت لك.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث