هل أنت ممن يُتقنَّ فن الاعتذار؟

د. نعيمة حسن

  |   11 مارس 2019

أجيبي عن الأسئلة التالية ثم احصلي على النتيجة:

هل تحبين تكوين علاقات صداقة جديدة؟
أ. نعم.
ب. أحياناً.
ج. لا.

تشعرين بالتردد بعد كل كلمة تنطقين بها:
أ. نعم، فأنت تعتقدين بأنك ربما جرحت أحداً بكلماتك.
ب. أحياناً.
ج. لا، فأنت تثقين بكل كلمة تقولينها.

أصدقاؤك المقربون عددهم:
أ. أكثر من 6.
ب. أكثر من 2.
ج. واحد فقط.

أول ما تفكرين به حين تخطئين هو:
أ. الاعتذار ممن أخطأت بحقه.
ب. التفكير في أسلوب يصلح لحل الخطأ.
ج. تغادرين المكان فوراً.

إذا أخطأت صديقتك في حقك فأنت:
أ. تتقبلين اعتذارها فوراً.
ب. تحتاجين وقتاً أطول للصفح والمسامحة.
ج. تقطعين علاقتك بها.

الأسلوب الذي تتبعينه في اعتذارك عادة هو:
أ. كلمات الاعتذار فهي أكثر تأثيراً.
ب. تقديم أي مساعدة لمن أخطأت في حقهم.
ج. الهدايا هي الحل لإنهاء المشكلة.

إذا طلبت منك زميلتك مساعدتها في العمل، ولكنك مشغولة، فأنت:
أ. تقدمين لها المساعدة، وتؤجلين عملك.
ب. تطلبين منها الانتظار حتى تنهي عملك أولاً.
ج. تعتذرين منها، وترفضين مساعدتها.

اجمعي نقاطك كالآتي:

أ- 1 - ب - 2 - ج - 3

نتائجك

إذا كانت نقاطك من 1-7
الاعتذار بالنسبة إليك هو شيء مفروغ منه، ولا بد منه في الحياة، فكل الناس تخطئ كل يوم، أنت أيضاً تسامحين من يخطئ في حقك، ولا تتركين الأخطاء تتراكم من دون اعتذار.

إذا كانت نقاطك من 8-14
أنت شخصية عملية نوعاً ما، الاعتذار بالنسبة إليك يأتي بعد حدوث مشكلة كبيرة، ولا يصلح في أي زمان ومع كل الأشخاص، فهناك أناس لا ترغبين في الاعتذار منهم، وتتركين علاقتك بهم، لأنهم يضغطون عليك كثيراً.

إذا كانت نقاطك من 15-21
أنت شخصية حادة، تقدمين مصلحتك على مصلحة أي إنسان آخر، تعرفين ما تريدين، والاعتذار من وجهة نظرك تنازل عن حقك، لذلك يصعب عليك أن تتفوهي بكلمة (أنا أسفة)، ربما بعد جهد كبير مع نفسك تقدمين الاعتذار على شكل هدية مثلاً.

عين الأم في عيد «ست الحبايب»

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث