لمسة شرقية على تصاميم غربية: آسيا سيدة الأزياء المختلفة

فيصل ناصر

  |   16 أبريل 2019

آسيا الفرج (من مواليد 19 أكتوبر 1989)، المعروفة باسم Ascia AKF في مواقع التواصل الاجتماعي، هي مدوّنة ومصممة أزياء كويتية، في رصيدها أكثر من مليوني متابع على Instagram. تعتبر آسيا من المدونات الأكثر نفوذاً في الشرق الأوسط، وبالتالي من المؤثرات في مواقع التواصل الاجتماعي. كما أنها تحظى بشعبية ومتابعين لا يستهان بهم من ماليزيا وإندونيسيا نظراً لـ«ستايل» لباسها المحتشم.

شغف
تعرف آسيا بشغفها بالأزياء المعاصرة والحديثة، إذ تركز على جلب الغرب إلى الشرق في طريقة انتقائها للأزياء غير المعروفة في مجتمعنا. واستطاعت آسيا تعريف الناس إلى هذه الأزياء، وجعلتها مرغوبة في المجتمع الخليجي، عبر إضفاء لمسات ومفردات شرقية محتشمة وراقية في ذات الوقت، وتنسيقها على ما ترتديه من أزياء عصرية.
تقول آسيا: إن النساء يقاتلن يومياً وما زلن، في مواجهة أشخاص يخبروننا بما نستطيع أو لا نستطيع ارتداءه من ملابس، مضيفة: «أنا أختار ما يجعلني مرتاحة، وأرتدي ما يناسبني ويناسب شخصيتي».

لا قاعدة للباس
ماذا يعني اللبس المحتشم بالنسبة لآسيا؟. تقول: «الوصف الذي أشعر أنه يمثل حقيقة ما أحاول طرحه هو (أنك تغطين ما يجعلك مرتاحة)، وأعتقد أنه يجب ألا يكون هناك قاعدة لذلك». وتضيف: «في كل مرة يأتي إلي شخص ويقول: (تحتاجين إلى تغطية رقبتك أو معصميك إذا كنت تمثلين هذا المجتمع)، أشعر بالغضب حقاً. لأنه بالنسبة إلي، يتعلق الأمر باستعادة جسدي والاحتشام على وسائط الإعلام الرئيسية. إذا كانت المرأة ترغب في إضفاء الطابع الشخصي على أناقتها، وبما يجعلها مرتاحة، فلمَ لا؟».

أزياء من عالم مختلف
تنتقي آسيا دائما الأزياء المختلفة حسب ذوقها، وليست بالضرورة من علامات تجارية عالمية، كونها تحرص على الظهور بما هو غريب وغير متوفر، لتبرز جمال شخصيتها قبل جمالها.
الأناقة الرياضية أو بالأحرى المظهر الرياضي Sporty look، يميز آسيا عن جميع المدونات، وهذا ما يجعلها الأولى في الشرق الأوسط في حبها للأزياء الفريدة من نوعها وغير الاعتيادية.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث