شوق وفهد المرزوق وصوفيا ريتشي.. تعاون ملهم لحقيبة فنية

أمل نصر الدين

  |   22 أبريل 2019

شق الأخوان شوق وفهد المرزوق طريقهما نحو العالمية، ليأتي التعاون الأخير بينهما وبين الموديل العالمية صوفيا ريتشي، ابنة المغني الشهير ليونيل ريتشي، في رحلة إبداع واستكمال لرؤيتهما لتقديم الجديد والأفضل لكل امرأة باحثة عن التميز. فالشقيقان المرزوق، بدأا شراكة قائمة على الحب والتكامل والشغف والبحث عن التميز، ليصنعا في دائرتهما المتداخلة علامة تجارية وصلت إلى العالمية.

• كيف أصبح اسم «شوق وفهد» نجماً في سماء العالمية؟
شوق: ابتدأت الرحلة لدى فهد منذ الصغر، فكان يهوى التصميم والديكور الداخلي وتركيب الألوان، وكانت أمي دائمة التشجيع له، لشدة ثقتها بذوقه ورؤيته الثاقبة وحدسه تجاه الأمور وبطبيعته بالخروج عن المألوف والتصاميم الغريبة والنادرة، ومنذ ثماني سنوات تقريباً، قرر فهد إطلاق مجموعة من الحقائب المتميزة، حملت اسمه واسم أمي هند، من شدة حبه وتأثره بها.

• فهد.. كيف انضمّت إليك شوق؟
فهد: أختي شوق كانت إلى جانبي دوماً، لكنها لم تحب الظهور في البداية، ولكن حين قررنا التوجه إلى العالمية، توجهنا إلى باريس لأخذ رؤية مستقبلية ومعرفة وتعلم كيفية إطلاق ماركة عالمية تضاهي الماركات العريقة، وقررت شوق أن تساندني وتمسك بالأمور الإدارية مُقابل اهتمامي بالأمور الفنية، وكوننا شقيقين منحنا هذا ثقلاً وبعداً متميزين، ستظهر نتائجه أكثر في المستقبل.

إلهام
• ما مصدر إلهامكما؟
فهد: تُعد الوالدة بأناقتها مصدر إلهامنا ومحركنا الأول الذي زرع داخلنا حب الأناقة والموضة، ثم تطور الحب إلى شغف بأن نصنع نحن قطعاً متميزة لا تشبه أحداً، وكل شيء حولنا يلهمنا يجعل الفكرة تأتي بلحظتها.

توجه
• ما توجهكم في تصميم حقائبكم؟
شوق: الخروج عن المألوف وتصميم حقائب استثنائية تلائم امرأة لا ترضى بأي شيء.. فنحن نبحث عن التفرد والتميز، وهدفنا من الحقائب التي نصممها أن تشعر المرأة التي تحملها بأنها تعبر عنها.

• لماذا لا تستخدمون الجلود في حقائبكم؟
شوق: استخدم فهد الجلود في بداية رحلته في التصميم وصناعة الحقائب، ولكننا اليوم نتوجه إلى صناعة حقائب من مواد صديقة للبيئة، وفي الوقت ذاته نحن نطمح إلى تقديم حقائب متميزة وغير عادية تكون قطعة فنية، فهناك العديد من الحقائب التي تستخدم الجلود والتصاميم العملية، أما نحن فهدفنا تقديم شيء استثنائي وفريد من نوعه.

• كيف حدث التعاون مع صوفيا ريتشي؟
فهد: تربطنا مع عائلة صوفيا علاقة شخصية، ولـمّـا كانت المجموعة الجديدة موجهة إلى الفتيات في عُمر صوفيا.. جاءت فكرة التعاون معها في أن تشاركنا في عرض وتصميم تلك الحقائب، وفي الوقت ذاته لتشجع الفتيات والمعجبين بصوفيا، الذين هم من جميع أنحاء العالم، وبعدد مُتابعين يفوق الثلاثة ملايين شخص، على ارتداء تلك الحقائب.

• مَن المشاهير الذين حملوا حقائبكما؟
فهد: أمل كلوني، لوبيتا وكايلي جينز.. فحقائبنا وصلت إلى العالمية، حتى إننا بتنا نواجه مشكلة التقليد من قبل ماركات عالمية شهيرة.

صوفيا ريتشي
تروي صوفيا ريتشي، قصة تعاونها مع شوق وفهد المرزوق، قائلة: «أعجبت كثيراً بذوق المرأة الخليجية وأناقتها ومعرفتها لما تريد، ولـمّـا تعرفت واقتربت أكثر من حقائب شوق وفهد في إطارعلاقتنا العائلية، أبهرتني تفاصيل المرأة التي يتم عمل هذه التصاميم لها بكل تلك التفاصيل. وهذا ما أثار إعجابي بشكل كبير. خاصة أن فكرة الحقائب ذات الشكل الكروي فكرة شبابية بشكل عام، وغريبة ومبتكرة أثارت انتباهي، وسعدت بالمشاركة في قطع فنية متميزة تحملني إلى عالم «ديزني».

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث