الموضة بين البطء والسرعة

د ب أ

  |   29 مايو 2019
كان هناك وقت في الماضي عندما كان أبرز مصممي الأزياء العالميين لا يقدمون سوى أربع مجموعات في السنة، مجموعة لكل موسم. ولكن الضغوط التجارية دفعت الشركات في النهاية إلى دورة يتم فيها إنتاج 12 مجموعة في السنة، وهي ظاهرة تعرف باسم "الموضة السريعة".
وهذا الأمر له منتقدوه، إذ تقول فيرينا باكس من اتحاد الطبيعة وحماية التنوع البيولوجي (نابو): "كلما قل ثمن الملابس تراجعت قيمتها". وتدافع باكس عن الموضة البطيئة وهي مسار بديل يمكن أن تأخذه الصناعة ويستند إلى الاستدامة والاهتمام بالبيئة.
هناك مصطلحات عديدة تستخدم في عالم الموضة المستدامة ويبدو الكثير منها متشابهاً للوهلة الأولى. وتعني الموضة العادلة أن المفردات صنعت في ظل ظروف عمل جيدة على طول إجمالي سلسلة الإنتاج.
أما الموضة الصديقة للبيئة فهي مصنوعة من مواد قابلة للتحلل ومن دون استخدام كيماويات قدر المستطاع.
وهذان الأمران غالباً ما يكونان مترابطين، بحسب صوفيا شنايدر-إسليبين، وهي مصممة معنية بالاستدامة من كاسل وهي أيضا عضوة باتحاد مصممي الأزياء والمنسوجات الألماني.
أما مصطلح "مستدام" فهو أكثر صعوبة في التعريف لأنه مفتوح للغاية للتفسيرات. وتقول دومينيك فان دو بول وهي خبيرة في الأزياء المستدامة من إيسن: "أغلب المصممين والماركات يحددون أولياتهم ومتخصصون إما في النواحي العادلة أو البيئية، والجميع يقررون لأنفسهم الأولويات الأقرب لقلوبهم".

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث