أمل الشاحذي: البساطة سر الجمال

رحاب الشيخ

  |   2 يونيو 2019

عشقت مصممة الأزياء السعودية أمل الشاحذي تصميم الأزياء منذ نعومة أظافرها، وواجهت الصعاب لتحصل على مكانة وشهرة في عالم الأزياء، وتعتبر مساعدة المحتاجين والعمل الخيري من أولوياتها في الحياة، ونتيجة لمشاركاتها الجليلة في العمل التطوعي منحتها «منظمة أمسام» لقب «سفيرة النوايا الحسنة»، طامحة لأن تقدم المزيد في مجال العمل الخيري في المستقبل وتمد يد العون لخدمة البشرية.

• لماذا اخترت مجال تصميم الأزياء؟
منذ طفولتي وأنا أهوى كل ما هو غريب ومختلف، وأعشق أن تكون ملابسي أنيقة ومتميزة، وعندما كنت أحصل على ملابس جديدة، لم أكن أرضى عن تصميمها كما هو، بل كنت أضيف إليها وأغيرها بالكامل، ومع مرور الزمن لاحظ كل من حولي شغفي بتصميم الأزياء، فنصحوني بأن أدعم موهبتي بالدراسة، وبالفعل درست تصميم الأزياء، وتخصصت في تحديث تصاميم العبايات بطرق مبتكرة لاقت النجاح.

خطوط الموضة
• ما أحدث خطوط الموضة في العباءات الخليجية؟
تعتبر العباءات الكلاسيكية السوداء مع القصة الواسعة التي لا تحدد معالم الجسم أحدث صيحات الموضة في عالم العبايات، وهي تصلح لأن ترتديها المرأة في كل مكان وزمان، فضلاً عن إضافة بعض الألوان إلى العباءة بشكل خاص يميز كل مصممة عن الأخرى. وهذا العام أنوي إحياء التراث الأفريقي في تصميم العباءات عبر استخدام خامات وأقمشة مستوحاة من التراث الأفريقي، وسأخصص جزءاً من الأرباح للإنفاق على الأعمال الخيرية.

• من ملهمك في عالم الأزياء؟
لا يوجد شخص معين أعتبره مصدر إلهام بالنسبة إليّ، إلا أنني مهتمة بمتابعة كل جديد لمصممي الأزياء إيلي صعب، وزهير مراد.

تلاؤم
• برأيك هل لون الفستان وتصميمه، لا بد أن يتلاءم مع لون البشرة وحجم الجسم؟
بالتأكيد، وهو عنصر مهم جداً، واتباع الموضة في أن ترتدي المرأة ما يناسبها، وليس في محاكاة الأخريات، خاصة من المشاهير، عندئذ ستكون عنواناً للأناقة الراقية، فأنا أؤمن أن البساطة دائماً هي سر الجمال.

• ما التحديات التي واجهتك خلال حياتك العملية؟
لم أواجه أي معوقات، بل على العكس حصلت على دعم كبير من كل المحيطين بي وخاصة عائلتي، وأعتقد أن التحدي الأهم الذي واجهني هو أن المرأة السعودية أنيقة جداً، وتهتم بأدق التفاصيل في ملابسها، وبالتالي كنت دائمة الابتكار، كي أستطيع إرضاءها وتصميم أزياء تتناسب مع أناقتها.

• ما الذي يميزك عن مصممات الأزياء المشهورات والموجودات على الساحة؟
من الصعب جداً التميز في هذا المجال، وأؤكد أن مصممة الأزياء التي استطاعت أن تنال شهرة قد بذلت قصارى جهدها لتصل إلى ما وصلت إليه، لا سيما أن تصميم الأزياء يحتاج إلى الجرأة والدقة في اختيار الألوان والأقمشة والتوفيق بينها وبين التصميم المناسب.

• ما أحلامك التي لم تتحقق بعد؟
أحلم بإنشاء أكاديمية داخل المملكة العربية السعودية، لتعليم الفتيات فن الخياطة وتصميم الأزياء خاصة أن أناقة المرأة السعودية وذوقها يستحقان بجدارة الوصول إلى العالمية.

سفيرة للنوايا الحسنة
تقول مصممة الأزياء السعودية أمل الشاحذي، إنها تثمن لقب «سفيرة النوايا الحسنة» الذي حصلت عليه من منظمة «أمسام» وهي المراقب الدولي الدائم للمجلس الاقتصادي والاجتماعي في الأمم المتحدة، مضيفة: «أرجو أن أستمر في العطاء الخيري، وأن أسهم في خدمة البشرية، خاصة أن المنظمة تهدف إلى القضاء على سوء التغذية والجوع في العالم، عن طريق العلم ودعم الجهود الخيرية والإنسانية، ولديها سفراء للنوايا الحسنة ينتشرون على مستوى العالم للإسهام في تحقيق الأهداف الإنسانية التي ترمي إليها».
وتضيف: سوف يتم التعاون بيني وبين منظمة أمسام من خلال برنامج يعمل على جمع التبرعات للمحتاجين للكشف عن الأمراض عن طريق تحاليل الـ«DNA» وبدعم المنظمة نساعد المقدمات على الزواج على توفير احتياجاتهن، كما أنني أفتح بابي بشكل شخصي لمن ترغب في الحصول على أي دعم أو مساعدة، أيضاً أعمل على توعية الفتيات المحتاجات وتثقيفهن لفتح الأبواب أمامهن للحصول على فرص عمل تناسبهن.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث