أميرة السراب

د. مانع سعيد العتيبة

  |   13 يونيو 2019

أَميرَةَ السَّرابِ كُنْتِ رَائِعَه

لِكُلِّ مَا أَطْلُبُ مِنْكِ طَائِعَه

رَسَمْتِ لي خَارِطَةَ الطَّريقِ كَيْ

أَسيرَ وَالطَّريقُ كَانَتْ ضَائِعَه

لكِنَّني سِرْتُ بِلا بُوصَلةٍ

عَلَى ضِياءِ مَا تَقُولُ الشّائِعَه

حَتَّى وَصَلْتُ فَجْأَةً لِواقِعٍ

لا تَجْهَلِينَ أَبَداً وَقائِعَه

رَحَلْتِ في الظَّلامِ يا أَميرَتي

فَجَلْجَلَتْ وُعودُ زَيْفٍ ذَائِعَه

لا حُرِّرَتْ قُدْسي ولا تَوَحَّدَتْ

قَبَائِل إلى الصِّراعِ جَائِعَه

تَوَطَّنَ الإِرهَابُ في قُلوبِنَا

وَلَمْ تُذِعْ خَفْقاتُهَا فَظَائِعَه

الخَوْفُ يا أَميرَتِي مُسَيْطَرٌ

يَفْرِضُ في دِيَارِنا شَرائِعَه

عُودي إِلَيْنا لا تَخُوني عَهْدَنا

وَلا تكونِي لِلوَفاءِ بَائِعَه

عُودي لِزَيْفِ الوَعْدِ يَا أَميرَتي

فَأَنْتِ في زَيْفِ الوُعودِ رَائِعَه

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث