أميرة السراب

د. مانع سعيد العتيبة  |   20 يونيو 2019

لَوْ لَمْ تَكوني أَنْتِ في البِدايَه

لَمَا انتَهيْتُ هذِهِ النِّهايَه

لَوْ عِشْتُ في الواقِعِ غَيْرَ حالمٍ

وَلَمْ يَكُنْ لِلوَهْمِ بي هِوَايه

لَكُنتُ في خَيْرٍ وفي سَعَادَةٍ

لا سَيِّد الأَحْزانِ في الرِّوايَه

أَميرَةَ السَّرابِ كنْتِ حَاجِزاً

ما بَيْنَنا وَسَلّةَ النِّفايَه

تِلْكَ الَّتي ضَاقتْ بِأُمْنِياتِنَا

وَلَمْ يَكُنْ لَنا بِهَا دِرَايَه

اليَوْمَ وَالسَّرابُ لَمْ يَعُدْ لَهُ

أَتْبَاعُهُ وَمَا لَهُ وِلايَه

أرَى الوُجودَ لِلفَناءِ سَائِراً

يَحْمِلُ مِنْ جُنُح الظَّلامِ رَايَه

مَا قُلْتِهِ في البَدْءِ لي سَجَّلْتُهُ

جَعَلَتهُ وَسيلَةً وَغَايَة

سَيَرْجِعُ القَوْمُ إِلى أَمجْادِهِمْ

وَتَنْتَهي بِالفَرْحَةِ الحِكايَه

أَميرَةَ السَّرابِ يَا قاتِلتي

مِلْءَ فَمِي أَقولُهَا: كِفَايَه