«المتّة».. مشروب نقله السوريون إلى العالم

أسامة ألفا

  |   13 أغسطس 2019

مع انتشار السوريين في مختلف أنحاء العالم خلال العقد الأخير، انتقلت معهم عادات وتقاليد كثيرة في شتى اتجاهات الحياة اليومية، ولعل واحدة منها هي «جلسة المتة» التي يتحلق حولها الكثير من السوريين، خاصة في ساعات العصر، لتناول هذا المشروب الساخن ضمن طقوس خاصة، أبرزها وجود المكسرات والأحاديث المشتركة بين شاربيها.

«المتّة»، مشروب ساخن من فئة المنبهات يعود منشؤه إلى دول أميركا الجنوبية، وقد أتت التسمية من اللغة الإسبانية المستخدمة في باراغواي وهي تعني (قرعة أو جوزة)، أي الكأس الذي تشرب به mate، وأصل المشروب هو دول القارة الأميركية الجنوبية، حيث يسمى في أوروبا «متّة» أو «شاي الباراغواي»، وموطنه الأصلي دول: الباراغواي والأرجنتين والتشيلي وهو نبات شجري دائم الخضرة يصل ارتفاعه إلى ستة أمتار وينمو برياً كما يزرع أيضاً كمحصول تجاري للاستهلاك المحلي والتصدير.

المتّة في سوريا
ينتشر مشروب «المتّة» بشكل رئيسي في دول الشرق الأوسط خصوصاً سوريا ولبنان، وفي سوريا يتركز استهلاكه في منطقة جبل العرب وفي مدينة السلميّة وفي الساحل السوري، وبعض بلدات القلمون، خصوصاً النبك ويبرود التي يوجد فيها أكثر من معمل لتعبئة «المتّة»، وقد تم استقدامه إلى سوريا مع مطلع القرن الـ20، عندما كان العديد من سكان بلاد الشام يهاجرون إلى أميركا الجنوبية، حيث جلبوا هذا المشروب معهم وبدأ ينتشر في العديد من مناطق بلاد الشام، وأصبحت «المتّة» مع نهاية القرن الـ20 مشروباً رسمياً للعديد من المناطق وتحديداً في طرطوس وريفها، وفي جبل الزاوية بريف إدلب وريف حماة.

فوائدها الصحية
تحتوي «المتّة» على فيتاميني «ب» و«ج» وعلى بوليفينول، ولديها قدرة مضادة للأكسدة أعلى قليلاً من الشاي الأخضر، وهذا المشروب مفيد لمشاكل عسر الهضم، كما يعتبر مفيداً لآلام الصداع والرأس. يمكن اعتباره أيضاً من مشروبات الطاقة والتنبيه، ويفيد أيضاً في تخفيف الوزن وإذابة دهون البطن من دون إلحاق أي ضرر ويخفض نسبة سكر الدم. وُصفت «المتّة» بأنها هاضمة ومغذية ومليّنة، ويفضل أن تشرب بعد الطعام بوقت طويل لتسهل هضمه والإكثار من شربها لا يحدث إمساكاً.

طريقة التحضير
يتم وضع كمية معينة من الأوراق الخضراء المجففة والمطحونة مع أعوادها (تكون موجودة في أكياس ورقية جاهزة للاستهلاك) في كأس ثم تتم إضافة الماء الساخن، والسكّر حسب الرغبة، ويستخدم لشرب خلاصة المنقوع بالماء مصاصة خاصة لهذا الغرض، وهناك من يضيف إلى «المتّة» قشر ثمرة الليمون أو البرتقال أو مع أوراق المليسة أو النعنع أو البابونج أو الزنجبيل والكركم، أو يضاف إليه الحليب بدل الماء أو بعض المنكهات الأخرى.

في الأجواء
الفنان السوري سامر المصري سبق له أن نشر صورته عبر منصات التواصل الاجتماعي، وهو يتناول «المتّة» على متن الطائرة، وتعقيباً على كيفية تعلمه تناولها، يقول: «جدتي لوالدي من منطقة يبرود الشهيرة بصناعة «المتّة» وتجارتها، ومنها تعلمت تناول هذا المشروب بشكل يومي»، وتعقيباً على الصورة قال: «سألني فريق الضيافة عما أريد شربه فأجبتهم ممازحاً أنني أريد تناول «المتّة»، وللمصادفة كان لديهم من يشربها باستمرار، ففاجؤوني بها، كانت لفتة طيبة منهم، ولهذا أحببت أن أنفرد بصورة لي وأنا أشرب «المتّة» في الأجواء». 

مكسرات
تؤكد الفنانة السورية نورا العايق تعلقها بهذا المشروب، موضحة: «أينما تواجدت في أي مكان بالعالم، لا بد من وجود «المتّة»، ويعرف الكثير من أصدقائي سواء من الإمارات أم من جنسيات أخرى هذه العادة، وأصبحوا يواظبون على شربها بشكل شبه يومي، وأحرص على أن أتناول الموالح من المكسرات بجانبها».

«المتّة» حول العالم
من أبرز الشخصيات التي تتداول منصات التواصل الاجتماعي صورهم وهم يتناولون «المتّة» على أصولها، أي بالقرعة والمصاصة، نجم فريق برشلونة ليونيل ميسي، بالإضافة إلى بابا الفاتيكان فرنسيس، ورئيس الولايات المتحدة الأميركية السابق باراك أوباما، والزعيم اللبناني وليد جنبلاط، وعدد كبير من نجوم الفن والرياضة في سوريا ولبنان الذين يعيشون حول العالم، والكثير من الشخصيات الأخرى، خاصة تلك التي تنحدر أصولها من دول القارة الأميركية الجنوبية.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث