أحمد فهمي: أحببتها بـ«شورت وشبشب»

منى رشدي  |   18 أغسطس 2019

ينتظر الوسط الفني والجمهور حفل زفاف الثنائي أحمد فهمي وهنا الزاهد نهاية الصيف الحالي، ورغم انشغالهما في إعداد منزل الزوجية، إلا أن فهمي يلتزم تماماً بتصوير مشاهده في فيلم «العارف» مع النجم أحمد عز، وذلك بعد نجاحه في مسلسل «الواد سيد الشحات»، الذي عرض في الموسم الدرامي الرمضاني الفائت.

* على ماذ تعمل فنياً بعد نجاح وانتشار مسلسلك الأخير «الواد سيد الشحات»؟
- بدأت مؤخراً بتصوير مشاهدي في فيلم «العارف.. عودة يونس» مع النجوم أحمد عز، محمود حميدة، كارمن بصيبص، ركين سعد، أحمد خالد صالح وعدد آخر من الفنانين، وتدور أحداثه حول فكرة حرب العقول في وقتنا المعاصر، ومقرر طرحه في دور العرض السينمائي عام 2020، وهو من تأليف محمد سيد بشير وإخراج أحمد علاء الديب وإنتاج شركة سينرجي فيلمز.

هنا الزاهد
* كيف ترد على من اتهمك بفرض خطيبتك هنا الزاهد بطلة أمامك في مسلسل «الواد سيد الشحات»؟
- هذا ليس صحيحاً على الإطلاق، وإنما المخرج أحمد الجندي هو من اختار هنا الزاهد لبطولة المسلسل، ولا أنكر أنه استطلع رأيي ولم أرفض، لكن القرار الأخير له، وفي النهاية ما يهمني مصلحة العمل سواء كان مع هنا أو من دونها، وللعلم هي اختارت أن تكون معي واعتذرت عن بطولة عدة مسلسلات من بينها، مسلسل مع شيكو وهشام ماجد، ومسلسل مع أكرم حسني، وآخر مع محمد إمام.
* وكيف تقيم هنا كفنانة بعيداً عن كونها خطيبتك؟
- أثبتت منذ مشاركتها في مسلسل «أيوب» مع مصطفى شعبان وفيلمي «بني آدم» مع يوسف الشريف، و«قصة حب» مع أحمد حاتم، أنها فنانة موهوبة ولا تعتمد على جمالها فقط.
* لماذا قررت الاعتماد على الحلقات المنفصلة المتصلة في «الواد سيد الشحات» مكرراً ما فعلته في «ريح المدام»؟
- هذه الفكرة مختلفة من عمل لآخر، مثلما هناك عمل كوميدي فانتازيا، أو كوميدي عائلي، أو كوميدي لايت، وتقديم مسلسل بحلقات منفصلة متصلة، يساعد على تعلق الجمهور «بكركتارات» الأبطال، إضافة إلى وجود أكثر من حكاية، وهذا يعطي تنوعاً كبيراً ويقتل الملل لدى المشاهد.
 
غياب الزعيم
* استعرت اسم مسرحية عادل إمام «الواد سيد الشغال» في مسلسلك، كيف تعلق على غياب «الزعيم» عن الموسم الرمضاني، وهل لو شارك لنافسته؟
-  كنت أتمنى مشاركته، فالفن والجمهور خسر كثيراً بغيابه، وكان مقرراً أن يُعرض مسلسله عبر نفس القناة التي تعرض مسلسلي. أما فكرة المنافسة بشكل عام بين الفنانين فلم تعد موجودة، بسبب تصريحات بعضهم بأنهم دائماً في المقدمة، لذلك أصبح ذلك المفهوم غير حاضر بين نجوم الوسط الفني، لأن الجمهور هو الوحيد الذي لديه الحق في أن يعطي هذا اللقب للفنان، وهو من يجعلنا في المقدمة أو في مؤخرة المنافسة.
* هل تؤيد البطولة المطلقة أم الجماعية؟
-  كل ما يهمني هو أن ينجح العمل، ولا أتردد بقبول أي دور إن وجدته مناسباً لي سواء كان من بطولتي وحدي أو مع زملاء آخرين. وفي النهاية كل شخص يشارك في أي عمل فني، يكون هدفه الأول أن يحقق العمل النجاح والقبول من الجمهور.
* ما سر هذه الكيمياء التي تجمعك مع الفنان أكرم حسني؟
- مريح العمل معه، فهو موهبة فنية كبيرة، وأكاد لا أقدم أي شيء إلا وهو معي، والشيء نفسه ينطبق عليه، ونحن نسعد جداً بالتعاون معاً، فقد كان ضيف شرف في مسلسل «الواد سيد الشحات»، وكنت كذلك معه في مسلسل «الوصية»، وهو ضيفي في فيلمي الجديد وأنا كذلك، وبالنسبة إلى مشاركتنا في عمل واحد كبطولة مشتركة أتمنى ذلك طبعاً.

زواج
* كيف تعرفت على هنا وما قصة أول لقاء بينكما؟
- أول مرة قابلتها لم نكن أصدقاء، وكانت خلال حضورنا العرض الخاص لفيلم «حرب كرموز»، وقد حضرت العرض وأنا أرتدي نظارة شمسية ليلاً وذلك حتى ألفت الانتباه، ولم يلاحظ أحد ذلك سوى هنا التي سألتني بتعجب عن أسباب ارتدائي النظارة، فأخبرتها أنني كنت أريد أن ألفت الأنظار لكن لم يلاحظ أحد، مما أثار ضحكنا معاً.
* ومتى كان لقاؤكما الثاني؟
- تقابلت معها مجدداً في زفاف شقيقتها، وكانت من غير مكياج. وعلى فكرة، أنا أحب شكلها دون مكياج، ثم التقيت بها مرة ثالثة، بعدما اتصل بي علي ربيع وكان يجلس مع هنا وكريم عفيفي في أحد الكافيهات أثناء تصوير مسلسل «سك على خواتك»، فذهبت إليهم بشورت وشبشب، وكانت ترتدي فستان سواريه، ومن هناك انطلقت شرارة الحب بيننا.

عودة محتملة
يرد الفنان أحمد فهمي حول فكرة عودته للتعاون فنياً مع زميليه شيكو وهشام ماجد، خاصة أن الجمهور عرف الثلاثي معاً في بدايتهم الفنية عبر أعمال مشتركة، بالقول: «نحن أصدقاء وعلاقتنا جيدة جداً وأصبح لكل منا جمهوره، وأصبح كل منا مرتبطاً بأعماله الخاصة، ولا يعنى ذلك أننا لن نعود للعمل مع بعضنا كثلاثي مثلما كنا، ولكن ذلك سيتحقق عندما يأتي العمل الذي يعيدنا بقوة، ونقدم من خلاله جديداً وليس لمجرد العودة».