5 نصائح لـ«الأكل بوعي» وخسارة الوزن

ميرا عبدربه

  |   29 سبتمبر 2019

ماذا يحصل عندما نأكل الطعام سريعاً؟ لا نستطيع تحديد كمية الطعام التي نقوم بتناولها، ولا حتى نعي فعلياً ما نوعية المأكولات التي قمنا بتناولها. هذا ما يعرف باسم «الأكل بدون وعي»، وذلك حين لا يتم تذكر كمية الطعام التي تم الحصول عليها، وهذا غالباً يحصل عندما يكون الدماغ مشغولاً بأمور أخرى عند تناول الطعام، كالتحدث مع أحد الأشخاص أو مشاهدة التلفاز أو اللعب بالهاتف.

البطء والتدريب
تحقيق الأكل بوعي لا يحصل بين ليلة وضحاها، بل يحتاج إلى تدريب لأسابيع عدة، وذلك لمعرفة الشعور الحقيقي بالشبع. يحتاج الأكل بوعي إلى تشغيل كل حواسك أثناء تناول الطعام. في البداية يمكن القيام بتجربة صغيرة وهي شرب كوب من الماء ببطء مع إغماض العينين، والتفكير في كل نقطة ماء تدخل الفم، ومن ثم شرب كوب ماء آخر مع التركيز على الشعور بالبطن، بعد شرب الكوب الثاني سوف يصبح البطن مشدوداً، وسوف يتم الشعور بالشبع، وهذا هو الشعور الذي يجب لمسه بعد تناول الطعام. يمكن أولاً اختيار وجبة واحدة في اليوم والقيام بتناولها بوعي، ومن ثم زيادة عدد وجبات الطعام التي تتم خلالها ممارسة الأكل بوعي.

تناول الطعام من دون وعي يسبب زيادة في الوزن، خصوصاً في حال القيام بتناول كيس كبير من (التشيبس) عند مشاهدة التلفاز، أو إنهاء لوح كبير من الشوكولاتة أثناء العمل على جهاز اللاب توب أو غيرها من الأحداث، التي تجعلك تتناولين كمية كبيرة من الطعام من دون إدراك ذلك، مما يجعلك تشعرين بتأنيب الضمير بعد ذلك، ويسبب لك زيادة في الوزن.. فما الحل؟

المعدة والدماغ
في الحقيقة المعدة والدماغ مرتبطان ببعضهما عصبياً، وعند تناول الطعام وبعد أن تمتلئ المعدة، ترسل إشارات عصبية للدماغ ليعطي أمراً للتوقف عن تناول الطعام، ولكن هذه الرسالة تستغرق 20 دقيقة. من هنا تأتي أهمية تناول الطعام ببطء أو ما يسمى «الأكل بوعي». يساعد الأكل بوعي على إدراك كمية الطعام التي يتم الحصول عليها، من خلال تشغيل كل الحواس أثناء تناول الطعام، مما يساعد على تناول كميات أقل من الطعام والتمتع بالشبع وأيضاً خسارة الوزن. إليك أبرز الخطوات التي يجب اعتمادها لتناول الطعام بوعي:

1 التأكد من نسبة الجوع: قبل تناول الطعام يجب التأكد فعلاً من نسبة الجوع وما إذا كان هذا الجوع حقيقياً أم فقط هناك رغبة في تناول الطعام بسبب التوتر أو الملل. في حال كانت نسبة الجوع مرتفعة ، حينها يمكن تناول الطعام، وفي حال كانت منخفضة يجب التفكير مرتين قبل تناول الطعام.

2 تناول الطعام في أجواء هادئة: يجب عند القيام بتناول وجبة الطعام عدم مشاهدة التلفاز، التخلي عن استخدام الهاتف الجوال، الابتعاد عن شاشة اللاب توب وعدم التحدث مع أي شخص. يفضل الجلوس ضمن غرفة مريحة وهادئة ذات إضاءة جيدة للقيام بتناول وجبة الطعام والتركيز عليها.

3 تشــــغيل كل الحواس: أثنــاء تناول الطعام يجب تشغيل كل حواسك للاستمتاع بهذا النوع من الطعام. أولاً يجب النظر إلى الطعام جيداً ومن ثم القيام بشمه وبعد ذلك لمسه ومن بعد ذلك تناوله. وخلال مضغ الطعام يجب سماع الصوت الناتج عن تناوله.

4 مضغ الطعام لمدة 20 ثانية: خلال تناول الطعام بوعي يجب الشعور بكل لقمة يتم وضعها في الفم، وبالتالي يجب إعطاء الوقت الكافي للطعام الذي يتم تناوله. لذا من المهم عند تناول اللقمة القيام بمضغها لمدة 20 ثانية في الفم، قبل القيام بابتلاعها من أجل الاستمتاع بنكهة الطعام، وإعطاء الوقت الكافي للمعدة بإرسال إشارات للدماغ بأنها امتلأت. كما من المفيد القيام بوضع الشوكة والسكينة أو الملعقة جانباً بين كل لقمة وأخرى.

5 ملاحظة الشبع: بعد تناول نصف طبقك يجب البدء بالتفكير متى سوف يتم الشعور بالشبع. لذا يجب التفكير في اختبار الماء وعند الاقتراب من شعور البطن المشدود، يجب حينها التوقف عن تناول الطعام.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث