الكوليسترول علاجه: نوعية الغذاء

ميرا عبدربه

  |   5 أكتوبر 2019

الكوليسترول.. مادة شحمية توجد في دم الإنسان وتدور داخل الشرايين. هذه المادة تلعب دوراً مهماً في تكوين أغشية الخلايا في أنسجة الجسم وتدخل ضمن عملية التمثيل الغذائي. ولكن لماذا نخاف من ارتفاع الكوليسترول في الدم؟

هناك نوعان من الكوليسترول.. الأول الكوليسترول السيئ: قليل الكثافة فينقل الدهون من مختلف أعضاء الجسم إلى الشرايين، وفي حال ارتفاعه يتم التعرض لخطر انسداد الشرايين مما يزيد من احتمالية الإصابة بأمراض القلب أو السكتة الدماغية. أما النوع الثاني من الكوليسترول فهو عالي الكثافة، ويسمى الجيد لأنه يعمل على إزالة الدهون من الشرايين، وبالتالي يساعد على الوقاية من أمراض القلب، ومن المهم الحفاظ على مستوياته المرتفعة.

تقييم كل 3 أشهر
من المهم على كل شخص الخضوع لفحص الكوليسترول في الدم، وذلك كل ثلاثة أشهر للتأكد من أن كل شيء على ما يرام. أما أرقام الكوليسترول التي تعتبر ضمن المعدل الطبيعي فهي كالتالي:
• أقل من 200 ميلليغرام/ ديسيلليتر للكوليسترول العام.
• أقل من 130 ميلليغراماً/ ديسيلليتر للكوليسترول السيئ.
• أكثر من 60 ميلليغراماً/ ديسيلليتر للكوليسترول الجيد.
ولكن ماذا لو كانت الأرقام في النتيجة مغايرة لتلك الطبيعية، وهناك ارتفاع في الكوليسترول السيئ وانخفاض في الكوليسترول الجيد؟
يجب في البداية استشارة الطبيب للتحدث معه حول أبرز العلاجات لهذه المشكلة. من جهة أخرى، يجب الانتباه إلى نوعية الغذاء التي تلعب دوراً أساسياً في علاج الكوليسترول.

دهون صحية وألياف

• الدهون الصحية: هذه المجموعة الغذائية هي الأفضل من أجل علاج ارتفاع الكوليسترول بالدم. تساعد الدهون الصحية بمختلف أشكالها على تخفيض ارتفاع الكوليسترول السيئ ورفع مستوى الكوليسترول الجيد. لذا يجب التركيز على تناول مصادرها بشكل دائم من أجل التخلص من هذه المشكلة الصحية. ومن أبرز مصادر الدهون الصحية الأفوكادو، زيت الزيتون، المكسرات، زبدة المكسرات، الطحينة، زيت السمسم والسمك على أنواعه.
• الألياف الغذائية: تساعد الألياف الغذائية على تخفيف امتصاص الدهون المضرة بالجسم، من مختلف أنواع المأكولات وبالتالي تسهم في التخفيف من ارتفاع الكوليسترول بالدم. هناك العديد من المصادر للألياف الغذائية وهي تتمثل في الشوفان، القمح الكامل ومشتقاته، الحبوب الكاملة، البقوليات، الخضار على أنواعها والفواكه.

أغذية يجب تجنبها
• الدهون المشبعة والمتحولة: هذه الأنواع من الدهون تسبب الضرر والأذى لصحة الجسم بشكل عام، وبالأخص تزيد من ارتفاع الكوليسترول السيئ في الدم، وتزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين.
• السمنة والزبدة: يفضل عدم استخدامها في الطهو عند المعاناة من ارتفاع الكوليسترول، ويمكن استخدام الزيوت النباتية في الطهو بدلاً من استخدام السمنة والزبدة.
• اللحوم الحمراء: تسبب اللحوم الحمراء ارتفاعاً في نسبة الكوليسترول لأنها عادة تكون غنية بالدهون خصوصاً لحم الغنم. يفضل الحد من تناول هذه المجموعة الغذائية، والقيام بتناولها فقط مرة في الأسبوع واللجوء إلى الدجاج والسمك بدلاً منها.

خطأ شائع
من المعتقدات الشائعة، أن تناول البيض مضر بمرضى الكوليسترول، ولكن هذا اعتقاد خاطئ. الدراسات الجديدة تؤكد أنه يمكن تناول بحدود خمس بيضات في الأسبوع من دون أن يؤثر ذلك سلباً في مستويات الكوليسترول في الدم.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث