ناريمان الزرعوني: أفكاري من وحي الخيال

رحاب الشيخ

  |   9 أكتوبر 2019

دعمت مهندسة الديكور الإماراتية ناريمان الزرعوني، موهبتها في الرسم بدراسة الفنون الجميلة وانتسبت إلى العديد من الدورات في الديكور والتصميم الداخلي، لتبدأ مسيرتها في عالم الديكور والتصميم، بتصاميم كلاسيكية تتميز بالفخامة والرقي والأناقة، وعلى الرغم من ذلك فهي تميل حسب تعبيرها إلى New Classic، لتدمج فيه بأسلوب عصري بين الـ«كلاسيك» والـ«مودرن».

• بعد أن صممت مسرح «شاعر المليون»، على ماذا تعكفين حالياً؟
أعمل حالياً على تنفيذ التصميم الداخلي لمبنى وزارة الدفاع ومتحف دبي للمستقبل، وأشعر بفخر كبير لإسناد تلك المهمة لي، وأتمنى أن أبذل قصارى جهدي لأكون على قدر المسؤولية.

• من أين تستلهمين أفكار تصاميمك؟
من وحي الخيال وليس كما يردد البعض من وحي الطبيعة، فدخولي عالم الرسم والفن منحني خيالاً واسعاً فهو ملهمي، أستطيع من خلاله أن أبتكر وأبدع في تصاميمي وأتميز عن الآخرين.

معادلة صعبة
• هل تحرصين على الإطلاع على كل جديد في الخارج لتبدعي أكثر في مجالك؟
أعتقد أننا في الإمارات نواكب كل ما هو جديد في عالم الديكور، لذلك لست في حاجة إلى الاطلاع على أي جديد في الخارج، لاسيما أن الطراز الفيكتوري معروف والإيطالي موجود في كل مكان، أما التجديد من وجهة نظري فيكمن فيما نقدمه من دمج الـ«كلاسيك» والـ«فيكتوري» والـ«مودرن» في تصميم واحد، ونكون بذلك قد حققنا المعادلة الصعبة.

• ماذا أضافت لك موهبة الرسم في عالم الديكور؟
مهدت لي موهبة الرسم طريق الإبداع، لاسيما أن الدمج بين التصميم الداخلي والرسم على الأثاث والجدران واختيار الألوان، هو ما يميز تصاميمي وينتج عن ذلك قطع متفردة.

• بدأت حياتك في مجال الديكور من خلال التصاميم الكلاسيكية، هل تفضلين تنفيذ التصميم الكلاسيكي عن باقي التصاميم؟
على الرغم من فخامة التصميم الـ«كلاسيكي» وعراقته، لكن التصميم الـ«مودرن» هو الأقرب لي، كونه عملياً أكثر ويضفي بهجة على المكان.

أخطاء
* ما الأخطاء التي يقع فيها البعض عند اختيار التصميم الـ«كلاسيكي»؟
يظن البعض أن التصاميم الـ«كلاسيكية» هي الأجمل والأفخم، بينما في حقيقة الأمر فإن التصميم الـ«مودرن» عندما يتم دمجه مع الـ«كلاسيكي» يمنح المكان روعة وأناقة، ونستخدم غالباً في التصاميم الـ«كلاسيكية» أقمشة الحرير المزخرفة، لذا تجب مراعاة أن يكون التصميم الداخلي في الطراز الـ«كلاسيكي» منسجماً ومتناسقاً، وأن يكون الأثاث وبخاصة الطاولات مناسباً لاسيما وقد يختار البعض طاولات «مودرن» من الزجاج في وسط أثاث «كلاسيكي»، مما يسبب تشويهاً للمنظر العام، فضلاً عن اختيار السجادة المناسبة وأن تكون صغيرة الحجم وتحتوي على نقوش وزخرفات.

* هل مساحة المكان تحد من إبداع مهندس الديكور؟
المهندس البارع يستطيع أن يوفق التصاميم وفقاً للمساحة المتاحة له، وفي تصاميم الأماكن الضيقة أحاول وضع لمسات تجعلها أكثر أناقة وفخامة من الأماكن الواسعة.

* هل صممت ديكورات خارج الإمارات؟
نعم صممت فيلا في فرنسا وواجهت بعض التحديات والصعوبات التي تم تخطيها بنجاح، فضلاً عن الكثير من التصاميم في جمهورية مصر العربية، حيث بدأت مسيرتي في عالم الديكور والتصاميم من هناك.

* هل الأقمشة التي تستخدمينها في الديكور والتصاميم محلية الصنع؟
بحسب مقدرة الزبون ورغبته، وأفضل استخدام الأقمشة الإيطالية وأحياناً أستخدم أقمشة من السعودية تنافس الإيطالية في جودتها.

ألوان
* ما الألوان الأكثر استخداماً في الطراز الـ«كلاسيكي»؟
الألوان الفاتحة والمضيئة ذات الألوان الدافئة، مثل البيج والأوف وايت، فهي التي تميز عادة الطراز الـ«كلاسيكي» لأنها تمنح القطعة فخامة ورقياً، خاصة من خلال دمجها مع اللون الذهبي الذي يطلى به الخشب.

* ما رأيك في دمج الـ«كلاسيكي» مع الـ«مودرن»؟
أوافق على هذه الفكرة تماماً، خاصةً إذا كانت تلك هي رغبة الزبون، والدمج هنا يسمى الـ«نيوكلاسيك» وهو متعارف عليه في الإمارات حديثاً وازدادت الطلبات عليه في الآونة الأخيرة.

 * ما الفرق بين تصميم الأثاث الـ«كلاسيكي» والـ«نيوكلاسيك»؟
التصميم الـ«نيوكلاسيك» للأثاث هو مزيج بين الأثاث الـ«كلاسيك» والـ«مودرن»، وهو ليس شديد الفخامة مثل الـ«كلاسيك»، وليس شديد البساطة مثل الأثاث الـ«مودرن».

نصائح
توجه مهندسة الديكور ناريمان الزرعوني نصائحها لمن ترغب في تأثيث منزلها على الطراز الـ«كلاسيكي»، بالقول: «بداية، لا بد من دراسة أبعاد المكان والاهتمام بالمساحة، فتنسيق الأثاث بناء على أبعاد المكان هو الأهم، وضرورة تقدير ارتفاع اللوحات والاهتمام بحجمها وقياس عرض الستائر التي يتميز بها الطراز (الكلاسيكي) لإبراز نقوشها».

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث