«الديتوكس» لا يملك سحراً لتخسيس الوزن

ميرا عبدربه

  |   5 نوفمبر 2019

«تناولي هذه المشروبات لمدة 5 أيام لتنظيف جسمك من السموم». «اتبعي حمية عصائر «الديتوكس» وتناولي شراب الليمونادة السوداء لمدة 10 أيام للحصول على جسم خالٍ من السموم»، وغيرها الكثير من العبارات التي يمكن أن تنشرها الشركات المروجة لحمية «الديتوكس» وعصائر «الديتوكس» بغية بيع هذه المشروبات مقابل مبالغ مالية عالية.

زجاجة من مشروب «الديتوكس» السحري، كما يتم الترويج له، تكلف ما يقارب 5 دولارات، ويجب شرب 5 زجاجات منه في اليوم لمدة 5 أيام، ما يعني أن هذه الحمية تكلف 125 دولار فقط، ثمن المشروبات على 5 أيام. ولكن هل فعلاً أجسامنا تحتاج إلى هذا النوع من الحميات وإلى هذه المشروبات السحرية؟ وما الذي يحصل بعد العودة للنظام الغذائي العادي وتناول مختلف أنواع المأكولات؟

الحقيقة
الحقيقة التي سنخبرك بها اليوم ربما سوف تصدمك! أجسامنا لا تحتاج لـ«الديتوكس» أبداً، مهما كانت نوعية الغذاء التي تتناولينها، ومهما كانت نسبة الدهون والأطعمة المصنعة التي حصلت عليها في السابق. الجسم لا يحتاج إلى هذه الخلطات السحرية لكي يتخلص من السموم. هل تعرفين لماذا؟ لأنه بكل بساطة لدينا الكلى والكبد في الجسم، وهي الأعضاء المختصة في تنظيف الجسم من كل السموم التي تدخله، وبالتالي ليست هناك أي حاجة لشرب أي نوع من المشروبات، ولا لتناول الخضار والفواكه فقط لأيام عدة، ولا لتناول الفحم النشط والمشروبات السوداء ذات النكهة المزعجة. تعتبر الكلى مصفاة الجسم والكبد تعمل على تنقية الدم من السموم، وهي تعمل لمدة 24 ساعة من دون توقف.

خسارة الوزن
الآن ننتقل إلى حقيقة أخرى، وهي حول «الديتوكس» وفعاليته في التخلص من الوزن، وذلك لأن من بين الشعارات التي يتم استخدامها للترويج لمشروبات «الديتوكس»، قدرتها على إنزال الوزن في فترة قياسية. لذا إليك أهم الحقائق حول فقدان الوزن باتباع «الديتوكس»:
• حمية «الديتوكس» تمنحك كمية قليلة جداً من السعرات الحرارية خلال اليوم، مما يعني خسارة وزن سريعة جداً قد تصل إلى 5 كيلوغرامات، ولكن بمجرد العودة للنظام الغذائي العادي، ستسترجعين هذا الوزن وربما أكثر، وذلك لأن نسبة كبيرة من الوزن الذي تمت خسارته عند اتباع «الديتوكس»، هو من الماء وليس من الدهون المتراكمة في الجسم.


• حمية عصائر «الديتوكس» تضع الجسم تحت حرمان شديد، مما يسبب بعد ذلك رد فعل يدفع الشخص الذي قام بهذه الحمية إلى تناول كميات كبيرة من الأطعمة التي كانت ممنوعة خلال هذه الحمية، مما يؤدي إلى اضطرابات غذائية وشهية زائدة على المأكولات. في بعض الحالات، الشخص الذي يتوقف عن «الديتوكس»، قد يتناول أكثر من 1500 سعر حراري على وجبة واحدة، ويشعر بعد ذلك بتأنيب ضمير ويحاول القيام بتقيؤ هذه المأكولات، مما يعتبر من الأمور الخطيرة جداً على الصحة الجسدية والنفسية.
• حمية «الديتوكس» تنقص عدداً كبيراً من المغذيات، لأن عادة العصائر التي يتم تناولها خلالها يتم إعدادها من الخضار والفواكه، وبالتالي هذه الحمية لا تعطي الجسم النشويات ولا الحبوب ولا البروتينات ولا حتى الدهون الصحية، مما يسبب نقصاً غذائياً حاداً والشعور بخمول وتعب.
الحل هو اللجوء إلى النظام الغذائي المتوازن، وعدم الانجرار وراء الإعلانات المروجة لـ«الديتوكس»، وذلك لأن النظام الغذائي المتوازن هو الأفضل لصحة الجسم على المديين القصير والبعيد. يجب تناول كل المجموعات الغذائية باعتدال، من أجل التمتع بالطاقة والحصول على جميع المغذيات. ومن أجل خسارة الوزن، يمكن اختيار المنتجات اللايت، والابتعاد عن تناول الأطعمة المقلية وتجنب الوجبات السريعة والحلويات، مع ضرورة شرب كمية كبيرة من الماء يومياً. كما أن ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة 5 مرات في الأسبوع، تساعد على خسارة الوزن لأنها ترفع من مستوى حرق السعرات الحرارية بالجسم. ومن الأمور التي يجب دائماً أن نتذكرها أن النظام الغذائي الصحي الذي يجب أن نتبعه، لا بد أن يتلاءم مع نظام حياتنا من أجل الاستمرار عليه وحماية صحتنا من المشاكل الجسدية والنفسية.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث