أميرة السراب

د. مانع سعيد العتيبة

  |   21 نوفمبر 2019

الوهم أنتِ كنتِ والخيالا

ضيعتِ يا أميرتي أجيالا

لم تُعطني إلا شقاءَ دمعةٍ

وبسمةً قتلتها اغتيالا

يدعُو عليك خافق جرحتهِ

وسرتِ فوق نزفهِ اختيالا

لم تدعي لي أملاً فيرتجى

وما حفظتِ الدارَ والعيالا

لكن وأيم الحق يا أميرتي

لم تأخذي قلوبنا احتيالا

شرحت ألف مرةٍ ومرةٍ

أن الخيولَ تعرفُ الخيّالا

وأن من يريدُ مالاً وافراً

عليهِ أن يمجدَ الرّيالا

سمعتُ صوتَ الحقّ إلا أنني

ما كنتُ إلا للصدى ميالا

وكلمّا اقتربت ميلاً في الهوى

مشيتُ في دربِ النوى أميالا

فسامحيني واغفري خطيئتي

أنا صنعتُ الوهمَ والخيالا

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث