بدلة Dior لمسات من الحداثة والرشاقة

زهرة الخليج

  |   22 نوفمبر 2019

أضاف المدير الفني لتصاميم Dior الرجالية كيم جونز، لمسة من الحداثة والتجديد إلى التصاميم السابقة لبدلات الدار، إذ تمّت مراجعة التفاصيل والمقاييس، وإعادة النظر في الطابع الجمالي، فأصبحت المقاييس جديدة، أُعيدت هندستها وأعيد ضبطها، فالخصر أصبح أعلى طيّات الصدر، وياقات القمصان أصبحت أكبر حجماً. حظيت الأساليب بطابع انسيابي متجدّد، مع لمسة من الرشاقة. لتبقى التصاميم الراقية مهيمنة على العالم الذكوريّ في القرن الواحد والعشرين.

بقيت بدلة Dior الكلاسيكية بطيّة صدر مثلّثة مع صفّ أزرار واحد من التصاميم الثابتة، وهي تتميّز بكتفين محدّدتي البنية وتفاصيل مدروزة يدوياً. ومن أجل إضفاء لمسة من الحداثة، أصبحت بطانتها تحمل المونوغرام CD بحبك الجاكار، المستوحى من أرشيف ألبسة الرجال لدى Dior، إضافة إلى ضفيرة بشكل حلقات عند الناحية الخلفية للعنق. كما تمّ أيضاً تقديم تصاميم جديدة على مجموعة البدلات الرسمية، ضمن فئات البدلات بصف واحد من الأزرار، وصفين من الأزرار والتوكسيدو.

تايور أوبليك
الأسلوب الأيقونيّ Tailleur Oblique، الذي قدمته لأول مرة مجموعة  للرجال لصيف 2019، حطّ الرحال للمرة الأولى ضمن هذه المجموعة. يأتي هذا التصميم بأقمشة متنوّعة، تجدر الإشارة إلى أن السراويل أصبحت انسيابية الشكل مع خصر أعلى من دون حزام، ويتمّ تثبيتها بواسطة وحدات تعديل جانبية، في إشارة إلى الأساليب القديمة التي ما زالت معتمدة في يومنا هذا. وشهدنا أيضاً تصميم تايور أوبليك بأسلوب «التوكسيدو»، وأوبليك سموكينغ بقماش«باراثيا» مع طيّات صدر من الساتان التقنيّ.

سترة بنصف بطانة
شاهدنا للمرة الأولى أيضاً سترة بنصف بطانة. تتميّز بطابع غير رسميّ، أسهل وأخف وزناً، كما أنّ طريقة التصنيع تعطينا لمحة حول هندسة البدلة المصنوعة يدوياً، بما يعبّر عن حسّ Dior حيال التصاميم الراقية. وتتطلّب هذه التقنية الجديدة شكلاً جديداً - أسلوب البدلة بصف واحد من الأزرار، بشكل جانبيّ مائل بعض الشيء بما يُعيد للأذهان تايور أوبليك.

الرمادي الرمزي
اللون الطاغي في هذه المجموعة هو رمادي Dior الرمزيّ، وتتميّز تصاميم البدلات الحديثة بعروة مدروزة يدوياً على طيّة الصدر، في دلالة مرهفة وواضحة للمهارة الحرفية لدى Dior.

أقمشة جديدة
تمّ استخدام أقمشة جديدة على غرار نقشة المربّعات المنحرفة «هاوندزتوث»، ونقشة «برنس أوف ويلز» المربّعة، ونقشة «شينيه» المربّعة، مع تقليمات باللون الأزرق الشاحب أو الكحلي. وهي تُعيد إلى الأذهان مجموعة ثياب «كريستيان ديور» الشخصية، المصنوعة من الأقمشة البريطانية الذكورية التي كان يرتديها ويستخدمها في تصاميمه الراقية على حدّ سواء. وبالإضافة إلى ما بين 5 و10 أقمشة دائمة، ستتمّ إضافة الأقمشة تبعاً لكلّ موسم، من أجل تعزيز الخيارات الرسمية باستمرار.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث