إلى من لا يهمه الأمر

عبدالعزيز باروت

  |   3 ديسمبر 2019

في آخر لقاء تلفزيوني لي، أطلقت مقطعاً شعرياً حارقاً أولاً من رسنه، فكان جامحاً وغير متوقع البتة، وخيَّم الذهول على قاعة التصوير، وأظنه استطاع أن يعبر أثيرياً لمن تابعوا اللقاء، رغم مباشرة المقطع إلى حد ما، مما لا ترجوه هذه الأجواء، ولكن لأول مرة كانت طبيعتي حاكمة الموقف، ومما لا يستدعي الشك، كانت الصدامية والشعر عنوان الضيف، لذا سأضع النقط على الحروف.
إن المذهب الوحيد الذي يتبعه الشاعر الحقيقي هو القصيدة، فهي مبدؤه وتوجهه وعاطفته ومنطقه، يسترسل (أدرينالينه) مع كل جمال يعتري قصيدته، بل تكاد نشوته تصل به للنزع اللذيذ، بحيث يفقد عقله لحظياً معها، فكأنها محبوبته التي تراود كل إحساس فيه إلى حد الثمالة العظمى، وكلما حاول احتواءها، احتوته بين كلماتها وتفعيلاتها واستعاراتها وكل ما يتعلق بها، لذا تراه في كثير من الأحيان لا يحاول أن يكون متدفق الحبر والأوراق، كي يهب لكل لذة معناها، فهي جنته في هذه الدنيا.
كي لا أسترسل كثيراً بما أدعي أنه مقدمة، وكي لا تضيع فكرتي في ازدحام أفكاري الأخرى، فإن مربط الفرس هنا، ما تراه لا ما تقرؤه أو تسمعه سيدي القارئ، إن غياب الشاعر الشاب عن المحافل الكبرى، يوسوس للحضارة التي تتمخض تحت ظل نخلة الإمارات، ولطالما كانت هذه النخلة بسعفها الظليل، ورطبها الجني ملاذاً لكل فن وأدب وتطور وريادة وتميز، وبفضل هذه البذرة التي كانت بيد الوالد المؤسس، يسقيها حلماً وحباً، مردداً أن ظلها للقاصي والداني، ليتحقق له ذلك، بعد 48 سنة ونيفاً، وتصبح النخلة مثمرة، ولكن عذق الأدب - بحسب ظني القاصر - لم يزل على رطبه الذي استحال تمراً، دون أن نرى بسرةً جديدةً إلا فيما ندر، رغم المناخ الأدبي العظيم الذي نشهده، وقد يتساءل البعض عن السبب، وسأجيب ببساطة لأن هناك «داساً» ما فتئ يحش البسر والرطب، وقد يكون السؤال الأعظم، هل ما يحدث لنا من تهميش، مقصود وممنهج؟
سأكتفي بقول واحد: (يا خبر اليوم بفلوس .. باچر ببلاش).

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث