ملتقى أبوظبي الأسري للذكاء المجتمعي

نجاة الظاهري / 2020-02-09T23:22:35Z / Published in مجتمعك
ملتقى أبوظبي الأسري للذكاء المجتمعي

على مدى خمسة أيام، من 12 إلى 16 فبراير الجاري، يعود "ملتقى أبوظبي الأسري" في نسخته الثانية، تحت شعار "الأسرة والذكاء المجتمعي"، بتنظيم من برنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والذكاء المجتمعي، التابع لمؤسسة التنمية الأسرية في إمارة أبوظبي، بحديقة...

 على مدى خمسة أيام، من 12 إلى 16 فبراير الجاري، يعود "ملتقى أبوظبي الأسري" في نسخته الثانية، تحت شعار "الأسرة والذكاء المجتمعي"، بتنظيم من برنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والذكاء المجتمعي، التابع لمؤسسة التنمية الأسرية في إمارة أبوظبي، بحديقة "أم الإمارات". المؤتمر يأتي هذا العام هادفاً إلى ترسيخ قيم الذكاء المجتمعي، والابتكار، واستثمار طاقات المجتمع، وتعزيز التلاحم المجتمعي، والعمل على التعريف بالخدمات الحكومية الجديدة والمطورة الموجهة لكافة أفراد الأسرة، وتسهيل عملية الوصول إليها، وبناء علاقة أساسها الاحترام والمصداقية بين الأسرة والمؤسسات الخدمية المختلفة، بالإضافة إلى إبراز قدرات أصحاب الهمم والاستفادة من خبرات واستشارات كبار المواطنين، وتوظيفها في خدمة المجتمع، وتسليط الضوء على القيم المجتمعية، ودعم المبدعين والفائزين في برنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والذكاء المجتمعي، إلى جانب اكتشاف رواد الأعمال المبدعين في المجتمع. كما يسعى الملتقى إلى تعزيز نظام الحماية الاجتماعي في إمارة أبوظبي واستدامته، وذلك من خلال تعزيز قدرات الأسر وتأهيلها لتكون شريكاً استراتيجياً فاعلاً في إدارة المخاطر الاجتماعية التي تواجهها بكفاءة وفاعلية. يحتوي الملتقى على سبعة مرافق تسمى المدن، تم تقسيمها بحسب أهداف الملتقى، وهي "مدينة الذكاء المجتمعي"، التي ستضم جميع المؤسسات التي تخدم الأسرة، وتنفذ خدمات وبرامج لكل فئاتها، ومدينة "السعادة وجودة الحياة"، التي ستبين مدى حرص الدولة على توفير السعادة والرخاء لشعبها والمقيمين على أرضها. ومدينة "التميز والابتكار"، و"الصحة واللياقة"، و"الثقافة والفنون"، و"الأمن والأمان"، وأخيراً مدينة "الدعم والاستثمار".

Tagged under: