"فان كليف أند آربلز" تتعاون مع الإماراتية مريم البلوشي

لاما عزت   |   30 أبريل 2020

 

بمناسبة شهر رمضان المبارك، تقدّم دار فان كليف أند آربلز الفرنسية، مجموعة من المخطوطات الفنية المستوحاة من القيم العربية ومن روح وجوهر الدار بالتعاون مع الخطاطة الإماراتية مريم البلوشي.

وتسلط لوحات الخط العربي التي قدمتها مريم البلوشي الضوء على روح الإيجابية والإلهام والتعاون والاتحاد والعطاء والنور لتترجم أسس الشهر المبارك الروحية استعداداً لعيد الفطر السعيد.

العمل الفني يصور الاتزان والطيبة والعطاء والانسجام في المجتمع مع فهم جمالية العيش كعائلة واحدة متحدة. في لوحة أزهار ملؤها القيم، تجسد مريم البلوشي روح الإيجابية الملهمة التي تتردد في عالم الدار.

وعن هذا التعاون تقول مريم: “العمل على هذا المشروع مبني على فلسفة عميقة ألا وهي أزهار ملؤها القيم”.

وأضافت: “بعد نقاش مع الدار تقرر على أثره تقديم عمل فني يرتكز على الخط وعلى فكرة تجمع بين فلسفة القيم الحقيقة وروابطها مع مجتمعنا، لذلك فكرت في شهر رمضان المبارك، وهي فكرة تربط بين قيم المجتمع في هذا الشهر الفضيل والقيم التي تمتاز بها دار فان كليف أند آربلز”.

لطالما كانت الأزهار مصدر إلهام غنياً في مجال الفنون والتصميم والمجوهرات منذ العصور القديمة حتى اليوم وقد افتتنت بها دار فان كليف أند آربلز منذ تأسيسها عام 1906، وتحديداً بالتحولات التي تمر بها والتي دائماً ما كانت تسعى إلى تصويرها بحيوتها وألوانها الزاهية أكانت في إبداعات المجوهرات أم المجوهرات الراقية أو الساعات. 

مجموعة فريفول التي شكلت نقطة الانطلاق للوحات مريم البلوشي، هي خير تكريم للأزهار بموادها الثمينة وإبداعاتها التي تبرهن على حرفية ودراية متميزتين.

وتعاونت مريم البلوشي سابقاً مع هيئات عديدة مثل ملتقى الشارقة للخط، حيث ساعدتها قدراتها ومهاراتها الفنية ككاتبة على تحديد هويتها وعرض أعمالها بنجاح.

وهذه المبادرة مع فان كليف أند آربلز خلال شهر رمضان المبارك، تعزز الترابط مع المجتمع المحلي لتنشر رسالة النور والأمل.