رانيا برغوت: العطر سرّ المرأة الخليجية

رانيا برغوت: العطر سرّ المرأة الخليجية

لفتت الإعلامية اللبنانية رانيا برغوت المشاهدين بخفة دمها وضحكتها التي لا تفارق وجهها، ولمع نجمها في برنامج "كلام النواعم" الذي يعرض على شاشة mbc 1 واستطاعت خلال فترة قصيرة أن تبثت وجودها في الإعلام رغم ازدحام الكثيرين فيه وحصدت لقب "الإعلامية الأكثر...

لفتت الإعلامية اللبنانية رانيا برغوت المشاهدين بخفة دمها وضحكتها التي لا تفارق وجهها، ولمع نجمها في برنامج "كلام النواعم" الذي يعرض على شاشة mbc 1 واستطاعت خلال فترة قصيرة أن تبثت وجودها في الإعلام رغم ازدحام الكثيرين فيه وحصدت لقب "الإعلامية الأكثر تأثيرا في العالم العربي العام 2009". رانيا، التي تتنقل بين لندن وبيروت، تفتح أوراق حياتها لموقع "أنا زهرة" وتقلّبها صفحة تلوى الأخرى وتروي علاقتها مع الماكياج والجمال ومدى عنايتها بشكلها الخارجي.
زينة حداد

ما هي مقاييس الجمال لديك؟
تعتبر طلّة الشخص من أهمّ عوامل الجمال إضافة إلى تمتعه بكاريزما معينة تجذب الناظر إليه. بالنبسة إليّ لا قيمة للجمال الخارجي لأنه يأتي ويذهب بلمح البصر.

ما مدى اهتمامك بشكلك الخارجي؟
أضع علامة 5 على 10 نسبة عنايتي بشكلي الخارجي، لأنني كسولة بعض الشيء ومقصرّة في ذلك المجال. قد أظهر في أيامي العادية من دون ماكياج وأتلقى بعض الانتقادات من أصدقائي على ذلك. لست من النوع الذي يولي اهتماماً كبيراً بشكله، لأنني لست معتادة على ذلك، وأعتقد أن الماكياج مسألة تعوّد لا أكثر.

ماذا تخبريننا عن علاقتك بالماكياج؟
علاقتي به عاطلة جداً وبحاجة إلى تطوّر وآمل أن يحصل ذلك مع الوقت. أنا بطبعي أكره الماكياج، لأنه لا يظهرني كما أحبّ أن أبدو، لكن في الوقت نفسه، أحبّ الماكياج الخفيف مثل الماسكارا التي تظهر جاذبية العين وأحمر الخدود (البلاش) الذي يعطي رونقاً للبشرة.

ماذا عن المياه؟
أتناول كيمة لابأس بها من المياه خصوصاً خلال فصل الصيف بسبب ارتفاع درجة الحرارة وتأثيرها على البشرة. وأذكّر نفسي دائماً بتناول المياه باستمرار لأنه ضروري والأطباء يركّزون عليها للتخلص من مشاكل البشرة.

والشوكولا؟
إنه نقطة ضعفي على أنواعه ما عدا المحشي منه. يوجد في الشوكولا سرّ يجذب غالبية النساء إليه.
ماذا يوجد في حقيبة يدك؟
يوجد محفظة أموالي وبعض الصور من القرآن الكريم ودفتر الشيكات، إضافة إلى قارورة عطري ومفاتيح سيارتي.

هل تشترين مستحضرات التجميل خلال سفرك؟
كلا، لأن في بيروت تتوفر كل المستحضرات العالمية، وقد أشتري بعض الحاجيات التي تنقصني من المنطقة الحرّة، وأفضّل أن أكتشف البلد الذي أزوره ولا أقضي وقتي بالتسوّق.

هل تفضّلين البرونزاج أم اللون الطبيعي؟
أحبّ البرونزاج كثيراً، لكن أحمي بشرتي من أضرار أشعة الشمس التي لا تنتهي وأركّز على إكساب جسمي اللون الأسمر باستثناء وجهي الذي أضع عليه الواقي من الشمس باستمرار.

ما رأيك بالمرأة الخليجية؟
أجدها أنيقة وتحبّ الموضة وتهتم بالأمور الجميلة والملفتة للنظر وتتابع آخر صيحات الموضة والجمال في العالم وأنظار المصممين العالمين مركّزة عليها. تتميّز الخليجية عن غيرها من النساء بروائح العطر التي تستعملها وهي لا تليق بأيّ إمرأة بل خلقت لها تحديداً وأينما وجدت تفوح منها رائحة عبير تعرّف عنها وهي سرّ من أسرار جمالها.

ماذا عن الماكياج الخليجي؟
أجده قوياً بعض الشيء ويجب التخفيف منه خلال النهار وإجتماعات العمل، مع العلم أنه يبرز جمال الوجه والعيون التي تسحر الناظر إليها.

كيف هي علاقتك بالإنترنت؟
جيدة بحكم عملي وأبقى على إطلاع على آخر التطورات التي تطرأ في الإنترنت فهو عالم واسع مليء بالأحداث والتكنولوجيا التي تتبدّل يومياً.

هل تطّلعين على المواقع الالكترونية التي تعرض الأخبار المتنوّعة؟
طبعاً، يجب على الإعلامي أن يبقى على اطلاع على آخر الأخبار ولا يغيب عن المستجدات التي تطرأ على الساحة كلّها.