جدة تشهد أكبر شريط وردي بشري في العالم

زهرة الخليج  |   20 أكتوبر 2010

أوائل الصيف المنصرم، انطلقت حملة "وقفة نساء" التي تهدف إلى زيادة الوعي بسرطان الثدي ومخاطره برعاية "مؤسسة سلطان بن عبدالعزيز آل سعود" الخيرية، وإدارة وإشراف صاحبة السمو الملكي الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان آل سعود، و"مركز البداية للرضاعة الطبيعية" ضمن مشاريع جمعية "زهرة لسرطان الثدي".


الحملة تشكّل دعوة إلى نساء المملكة للوقوف جنباً إلى جنب يوم 28 تشرين الأول (أكتوبر) الحالي في مجمع وزارة التربية والتعليم الرياضي، ليكن جزءاً من هذه الوقفة التاريخية من خلال تشكيلهنّ أكبر سلسلة بشرية على شكل شريط توعوي لسرطان الثدي. على أمل تحطيم الرقم القياسي المسجل في موسوعة غينيس للأرقام القياسية لأكبر سلسلة بشرية للشريط التوعوي.
وتقول الأميرة ريما "نأمل بالمساهمة في رفع مستوى الوعي بسرطان الثدي وأسبابه وآثاره وطمأنة السيدات اللواتي أصبن بهذا المرض بأنهنّ لسن وحدهنّ".


أما مجموعة MBC الراعي الإعلامي المرئي الحصري، فستقوم بالعديد من الإعلانات خلال هذا اليوم لزيادة الوعي بهذه القضية الإنسانية، من خلال إطلاع الناس على الحملة وما تحتويه من معان سامية، وإعطاء الفرصة لسيدات المملكة لإظهار طريقتهن في دعم هذة الوقفة.
من جهتها، أكدت المتحدثة الرسمية للحملة الدكتورة موضي عبد المجيد بترجي أنّ "عدد الأشخاص الذين أصيبوا بالمرض في المملكة في تزايد مستمر". وأضافت "على رغم أنّ سرطان الثدي يؤثر في عدد كبير من السكان، إلا أن نسبة الوعي بهذا المرض ومخاطره ليست على المستوى المطلوب. ونحن في جمعية "زهرة" نسعى جاهدين للعمل مع أبناء وبنات وطننا الحبيب لتصحيح المفاهيم الخاطئة أو ثقافة العيب المرتبطة بهذا المرض".


خلافاً لما يعتقده الناس، فإن سرطان الثدي يمكن أن يصيب الرجال والنساء على حد سواء. ووفقاً للأرقام التي أوردها السجل السعودي للأورام، فإنّ 49 ? من حالات السرطان التي أعلن عنها في المملكة في العام 2005 طالت الرجال في حين أنّ 51 ? كانت من نصيب النساء. وقد تبيّن بالتالي أن هذه المسألة قد تصيب الجنسين على حد سواء.
وفي عام 2005، أظهرت تقارير السجل السعودي للأورام أنّ إجمالي حالات السرطان المكتشفة في المملكة وصلت إلى 10,513 حالة وجعلت من سرطان الثدي، السرطان الأكثر شيوعاً في المملكة. وأكثر من ذلك، اتضح بأنّ 30? من الحالات المصابة في المملكة هي بين السيدات اللواتي لم يبلغن الأربعين عاماً.
من جهتها، توضح رئيسة وحدة أمراض وجراحة الثدي في مستشفى الملك فهد في جدة الدكتورة منى محمد باسليم: " يتم تشخيص نحو 70? من حالات سرطان الثدي في المملكة العربية السعودية عندما يكون الضحايا في مرحلة متقدمة من المرض. وهو ما يعني أن معدل البقاء على قيد الحياة أقل مما كان عليه في الدول التي يتم فيها تشخيص الحالات في وقت مبكر".


"آيفون" العربية للتجميل ستشارك في "مشية الحياة" التي تندرج ضمن حملة "آيفون" لمكافحة سرطان الثدي ونشر التوعية. وفي هذا السياق، تقول غادة السبحي مشرفة العلاقات العامة والإعلام في الشركة "في هذه الوقفة، سوف نتحد سويةً لسبب واحد وهدف واحد".

 

 

المزيد:

غذاء للوقاية من سرطان الثدي

كيف تحمين نفسك من سرطان الثدي؟