عن تبييض الأسنان ومعالجتها بالليزر

زهرة الخليج  |   8 أغسطس 2012

د.مجد ناجي مدير عيادة ليبرتي لطب الأسنان في دبي، و عضو الأكاديمية الأميركية لطب الأسنان.

درس تجميل الأسنان في لندن، وشارك في العديد من المؤتمرات الطبية الخاصة في تجميل الأسنان وحصل على عدة شهادات في تصميم الابتسامة من الولايات المتحدة.

جمّل ابتسامة وأسنان العديد من أهم نجوم الوطن العربي وكرّم من عدة جهات كان آخرها الأكاديمية الأميركية للجراحة التجميلية ووزير الصحة في دولة الإمارات.

د.ناجي إحدى الخبراء الذين سيجيبون على أسئلة قراء وقارئات "أنا زهرة" حول الأسنان بين الصحة والجمال. لا تتردي في إرسال استفساراتك على الإيميل التالي[email protected] :

ماذا نقصد بعملية تبيض الأسنان وهل هناك أنواع منه؟ تبييض الأسنان هي أي عملية يتم من خلالها تفتيح لون الأسنان من دون تغير شكل أو وضع الأسنان. والجدير بالذكر أن التغير الحاصل في اللون هو تغير مؤقت يدوم من ثلاثة اشهر وحتى عام كامل ويختلف مدى التغير و واستمراريته من شخص لأخر. أما بالنسبة لأنواع التبييض فتقسم الى اثنين:

هناك تبيض الاسنان المنزلي. ويعد من التقنيات الأكثر رواجاً في أيامنا هذه لسهولة استعمالها ولتوفيرها الوقت والجهد على المريض والطبيب. فبعد الفحص الأولي يصنع طبيب الأسنان قالباً للمريض لتبييض الأسنان في المنزل. يُعطى المريض مواد التبييض وهي غالباً ماتكون مستحضرات طبية تحتوي على مادة الهيدروجين بروكسيد بتركيز 5-10 %. يأخذها المريض معه إلى المنزل مع تعليمات الاستعمال الخاصة به، حيث يضع المريض المواد في القالب ويضع القالب في الفم لعدة ساعات خلال النهار أو الليل، حسب نوع المواد المستخدمة فهناك مواد تستخدم في النهار فمن المرضى من لا يستطيع وضع القالب أثناء النوم. والبعض يفضلها في الليل كونه نائم وسوف لن يشعر بمرور الوقت ولديه التزامات تمنعه من استعمالها أثناء النهار.

طبيبي نصحني بأن أخلع سني مع العلم أن عندي صمام اصطناعي في القلب منذ عامين و أنا أخشى ذلك فما رأيك؟ لا ضرر في خلع السن إن توجب ذلك و لكن يجب أن يصف لك طبيبك مضاداً حيوياً قبل الخلع لتجنب أي التهاب. و يجب أن تبقي تحت إشراف طبيبك أخصائي الأمراض القلبية للتأكد من استقرار حالتك الصحية و لتعديل جرعة الممييع قبل الخلع منعاً لحصول نزيف.

معالجة الأسنان بالليزر ما هي فوائده بالمقارنة بالعلاج بالطرق التقليدية؟ بات العلاج بالليزر من أكثر طرق العلاج أماناً بالعالم لما له من خواص و صفات تحفظية من أهمها قدرة الطبيب المتمرس بالقيام بأدق و أصعب أنواع العلاج من دون ألم و مدة شفاء قصيرة جداً. بالإضافة إلى حماية الأنسجة المجاورة لمنطقة العلاج من أي إصابات، وشفاء الجروح من دون الحاجة إلى الغرز الطبية، وعدم الحاجة إلى استخدام التخدير، والقيام بجراحة اللثة من دون نزيف أو نزيف قليل جداً بسبب الطاقة العالية الناتجة عن أشعة الليزر التي تمنع النزيف و تقوم بعملية تخثير الدم المباشر. أما بالنسبة للحساسية المفرطة في الأسنان فعلاجها المثالي هو الليزر بسبب قدرته على إغلاق النبيبات العاجية التى تنقل الحرارة أو البرودة إلى العصب مسببة آلام الحساسية، و لم تنجح كل المواد و الطرق المستخدمة بالسابق لعلاج الحساسية بنفس درجة نجاح الليزر.

المزيد على أنا زهرة: