نساء عدن الغير منقبات مهددات بماء النار

زهرة الخليج  |   26 أبريل 2012

يدور الحديث في عدن عن تعرض فتيات كاشفات الوجه في عدن للرش بماء النار، وعن تعرض أخريات للتهديد المباشر بأنهن في حال لم تغطّ وجوههن فإن ماء النار سيكون بانتظارهن .

أمام هذه التهديدات التي تتعرض لها فتيات ونساء عدن، والتي تعد تعديا سافرا على خصوصيتهن، وحقهن في اختيار ما يرتدين، اضطرت فتيات كثيرات للرضوخ لتلك التهديدات وارتداء النقاب، فيما أخريات ما زلن صامدات رافضات من الأساس فكرة إجبارهن من قبل الغرباء على ارتداء النقاب، باعتباره مسألة شخصية تقدم عليها الفتاة بقناعتها الذاتية، وفي أسوأ الأحوال خصوصية البيئة التي تعيش فيها، ولكن أن يتم إجبارهن من قبل غرباء يريدون فرض سطوتهم ومعتقداتهم عليهن، فذلك أمر مرفوض جملة وتفصيلا، بحسب تعبيرهن .

من جهتها تقول إحسان عبيد، رئيسة المؤسسة العربية لمساندة قضايا المرأة والحدث: كأن هناك حملة تخويف موجهة ضد المرأة. فمن هي كاشفة الوجه سوف يشوه وجهها بماء النار، فيما شائعات أخرى تروج أن المرأة أصبحت هدفا للقتل والضرب في شوارع عدن .

وقالت إحسان عبيد: أتحدى أن يأتينا أحد بحالة أو دليل لأية امرأة تعرضت للتشويه بماء النار (الأسيد)، موجهة نداء إلى جميع نساء عدن بعدم الاكثرات لتلك الأقاويل والشائعات التي تهدف إلى إثارة الرعب في نفوسهن، وجعلهن يبقين حبيسات المنازل دون أن يكون لهن إسهام فاعل في عملية التنمية السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية .

واختتمت رئيسة المؤسسة العربية حديثها معنا بالقول: لا لخفافيش الظلام، فالمرأة في عدن أقوى من فزاعاتكم. مناشدة شباب عدن أخذ الحيطة لمواجهة القادم في الدفاع عن مدينتهم ونسائهم وأعراضهم .