كل ما ترغبين معرفته عن التقشير للحصول على بشرة مثالية

زهرة الخليج

  |   11 يوليو 2017
يعد تقشير البشرة من أهم الأساسيات لبشرة حريرية تشع بالصحة الوردية. فهو يخلص الجلد من الخلايا الميتة التي تتراكم عليه وتسبب شحوب الوجه. كما أنه يحفز عملية تجديد الخلايا وإصلاحها ويشجع نمو خلايا الكولاجين التي تعطي للبشرة شكلها الشبابي والممتلئ. وبالإضافة إلى ذلك فالتقشير ينظف المسام من الأعماق ويزيل الأوساخ والشوائب التي تسبب الإنسداد وتؤدي إلى ظهور البثور والرؤوس السوداء. وتساعد هذه العملية أيضا في علاج البقع الداكنة وتصبغات الجلد التي تظهر بسبب التعرض إلى أشعة الشمس. نقدم لك كل ما ترغبين معرفته عن الأنواع المختلفة من منتجات تقشير الجلد وكيفية إستعمالها للحصول على بشرة ناعمة وخالية من العيوب. أنواع متعددة هناك أنواع عديدة وطرق مختلفة للتخلص من الخلايا الميتة ولكن بشكل عام، تصنف عملية التقشير إلى نوعين، الأول إزالة الخلايا يدويا من خلال فرك الجلد بكريم ذو حبيبات أو فرشاة كهربائية مثلا، والثاني التقشير الكيميائي الذي يعتمد على إستعمال الأحماض لإذابة الطبقة السطحية من الجلد. تتميز الكريمات التي تحتوي على الحبوب بسهولة إستعمالها وبكونها مناسبة لمعظم أنواع البشرة. فحتى إذا كنت تعانين من بشرة جافة أو حساسة بعض الشيء، يمكنك إستعمال هذا النوع من المقشر طالما أنه يحتوي على حبيبات ناعمة جدا. تجنبي المنتجات التي تحتوي على الحبيبات الإصطناعية التي تعرف بإسم microbeads إذ أنها مضرة جدا للبيئة وتتسبب في قتل آلاف الحيوانات البحرية كل عام. وتعد المقشرات ذات الحبيبات من أحسن الحيل لعلاج البقع الداكنة إذ أنها تساعد على تفتيت مادة الميلانين المتراكمة والتي تسبب اللون البني للبشرة. وكشفت العديد من الدراسات أن الفرش الكهربائية مثل Clarisonic تزيل المكياج والشوائب المتراكمة بأكثر من ست مرات من التنظيف اليدوي العادي. ويعد جهاز Clarisonic Mia FIT الفرشاة الإلكترونية الأصغر حجما والأكثر تعددا للإستعمالات المتوفرة في الأسواق الآن. يتميز بإعدادين مبسطين، الأول يوفر تنظيفا لطيفا خلال 60 ثانية فقط والثاني يعمل لمدة 80 ثانية لينظف البشرة بعمق ويزيل الخلايا الميتة. أما إسفنجة الكونجاك konjac sponge، فهي الطريقة الأمثل لتقشير البشرة لمن تحب فرك وجهها ولكنها تعاني من التحسس، إذ أنها تتميز بقوام شبه هلامي طري جدا، ينظف البشرة ويقشر الجلد برفق دون أن يتعرض لأي ضرر. المقشرات الكيميائية تفضل الكثيرات إستعمال المنتجات الكيميائية المكونة من الأحماض الطبيعية المعروفة أيضا بإسم alpha hydroxy acids لتقشير بشرتهن إذ أنها لطيفة جدا وتناسب جميع أنواع البشرة حتى الشديدة الحساسية والناضجة منها. يوضع السائل أو الكريم المعزز بالAHAs على البشرة ويترك لعدة دقائق ليعمل على إذابة الخلايا والشوائب المتراكمة داخل المسام. ويعد حمض الغلايكوليك glycolic acid المستخلص من قصب السكر من أفضل المقشرات وأكثرها فعالية. أخطاء مضرة هناك خطأ تقوم به الكثيرات وهو تقشير المناطق الجافة أو المتشققة من الجلد. وقد يبدو هذا عملا منطقيا ولكن الحقيقة أن القيام بعملية التقشير لمرات متعددة بإستعمال المستحضرات القاسية يمكن أن يأتي بنتيجة عكسية، حيث أن ذلك يتسبب في تهيج البشرة والإصابة بالإلتهابات المؤلمة والإحمرار. ذلك بالإضافة إلى عودة ظهور القشور الجافة مرة أخرى وبشكل أسوأ من قبل. فمن الأفضل تقشير الجلد برفق حتى يستعيد إشراقه الطبيعي. كما أنه لا يجوز القيام بعمليات التقشير بالمستحضرات الخشنة أو الأحماض أكثر من ثلاث مرات في الأسبوع. إذ أن كثرة التقشير قد تسبب حدوث تشققات صغيرة في الجلد مما يجعله عرضة للإلتهابات وفقدان الرطوبة بسهولة. هل يجب أن نقوم بهذه العملية صباحا أم مساء؟ عموما، ينصح بالتركيز على تنظيف البشرة في الصباح وعلاج مشاكل البشرة في الليل. فإذا كنت تضعيين المكياج يوميا، فمن الأفضل تقشير البشرة قبل الخلود إلى النوم، مما يساعد أيضا على إزالة كل بقايا المكياج. ولأن من الممكن للتقشير أن يسبب درجة من الإلتهابات لبعض الناس، فينصح الخبراء بإستعمال منتجات التقشير في المساء. وإحذري من فرك البشرة بالمستحضرات التي تحتوي على جزيئات خشنة مثل البذور المجروشة فالأفضل إستعمال الحبيبات الناعمة، لأن الخشنة تتسبب في إحداث تمزق غير مرئي على سطح الجلد. وأيا كان إختيارك لنوع المقشر أو وقت التقشير، فلا تنسي وضع الكريم المرطب بعد تقشير البشرة مباشرة للتمتع بوجه ناعم ومشرق.

مقالات مختارة

أحدث صيحات الحقائب من أسابيع الموضة العالمية