أطفال يجمعون النفايات من أجل العلم

(أ ف ب)

 

على بعد حوالي مئة كيلومتر عن بنوم بنه في قلب سلسلة كارداموم الجبلية، شيّدت مدرسة "كوكونات سكول" بالكامل تقريبا من مخلّفات. فقد أرسيت جدرانها بواسطة دواليب ملوّنة ومُدّت زجاجات بلاستيكية على سقوفها، في حين نصب علم البلد على مدخلها بواسطة كبسولات ملوّنة.


ودشّن هذا المركز في العام 2017 والهدف منه ليس أن يحلّ محلّ المؤسسات العامة بلا أن يكمّل تدريس عدّة مواد، منها اللغة الإنجليزية والخميرية إلى المعلوماتية مروراً بالرياضيات، مع تعليم الأطفال أسس إعادة التدوير.ولصاحب هذه المبادرة أوك فانداي وهو مدير فندق سابق هدف يسعى إلى تحقيقه وهوتقديم تعليم تكميلي للأطفال الفقراء في بلده.

 مدرسة "كوكونات سكول" المدعومة من مدرّسين متطوعين وجهات خيرية تستقبل في صفوفها نحو ستين تلميذاً "، بحسب فانداي.وبغية الالتحاق بصفوفها وتسديد الرسوم الشهرية، يجلب الأطفال غلافات بلاستيكية تستعمل لتوسيع الموقع.


ويصرّح أوك فانداي (34 عاماً) الذي أطلق أول نموذج من هذه المراكز سنة 2013 على جزيرة بالقرب من بنوم بنه "أقول دوماً للأطفال: قدّموا لي النفايات لأقدّم لكم التعليم".


يأمل فانداي كذلك في الحد من انتشار النفايات في موطنه إذ استطاع حتى الآن جمع ما يقارب 3,6 ملايين طنّ من المخلّفات سنة 2017، بحسب ما أظهرت بيانات وزارة البيئة.ولا تخضع سوى 11 % من النفايات لإعادة تدوير في البلد، في حين يحرق 48 % منها أو يرمى في في الأنهر ويطمر ما تبقّى من مخلفات في مكبات آخذة في التوسّع، ما يشكّل مخاطر كبيرة على الصحة والبيئة.

ويعتبر أوك فانداي أن الأمر قد يستغرق "10 سنوات إلى 15 سنة" كي يعي الكمبوديون هول هذه الرهانات، لكنه يأمل أن يساعده تلاميذه في إحداث التغيير. وهو يقول: "سيصبح هؤلاء الشباب ناشطين بيئيين في كمبوديا تعلموا كيفية إدارة النفايات وإعادة تدويرها".

مقالات مختارة

أحدث صيحات الحقائب من أسابيع الموضة العالمية