إبداعات خلابة تترجم لغة الحب

غانيا عزام

  |   7 يوليو 2019

أوحت رائعة وليام شكسبير الفنية الشهيرة «روميو وجولييت» مجموعة جديدة من مجوهرات Van Cleef & Arpels «فان كليف أند آربلز»، تجمع بين لغة الحب وتعابير الأحجار الكريمة. فها هو مصير العاشقين الشابين يتجلّى في فيرونا، مع الأحجار النفيسة بين حدائق الزمرد والأسوار الملتهبة التي تحمي أسرارهما. مُعشّقةً بخطوط عصر النهضة الإيطالية، لتترجم الإبداعات الخلابة هذه العاطفة السرمدية إلى قطع من المجوهرات الراقية.

حلم ليلة صيف
يقول الرئيس والمدير التنفيذي لـ«فان كليف أند آربلز» نيكولاس بوس: «بالنسبة إلينا، تعد روميو أند جولييت الخيار الطبيعي لأسباب عديدة. فالآداب هي من مصادر الإلهام الرئيسية للدار، حيث في 2003 خصصنا مجموعة مميزة إلى عالم شكسبير مع مجموعة (ايه ميدسامر نايتس دريم - حلم ليلة صيف)». وأضاف: «حين علمنا أن بينجامين ميلبييه الذي نتعاون معه طوال السنوات القليلة الماضية، يقوم بتطوير عرض معاصر لروميو أند جولييت، أيقنت أنها فرصة ابتكار وإبداع لا مثيل لها. وها هي تحفة شكسبير تشكّل نقطة الانطلاق لمجموعة جديدة تتمحور حول موضوع معين لا بل أيضاً لحوار بين مختلف التخصصات من المجوهرات الراقية إلى الرقص والموسيقى والفنون البصرية».

رؤية جديدة
مع أكثر من 100 قطعة فريدة من نوعها تشمل المجازي والمجرّد، تقدّم مجموعة المجوهرات الفاخرة رؤية جديدة لروميو أند جولييت، تستند بشكل وثيق إلى تراجيديا شكسبير منذ عام 1597. فتروى القصة من خلال الشخصيات الرئيسية، وعبر إطار وسياق حبهما. مشهد الشرفة والفجر القريب وأغنية الطير وحدائق فيرونا وهندستها المعمارية، إلى جانب أزياء وجماليات عهد النهضة، كلها عوامل تبدو وكأنها تنبض بالحياة مع هذه الإبداعات.

تلاعب وتموجات
لتقديم النتائج المرغوبة من حيث الحجم والأبعاد، يجمع كل إبداع بين الأحجار ذات القَطع المختلف وتقنيات الترصيع والألوان في تلاعب مستمر للهندسة والانحناءات. من التموّجات الخافتة لأحجار بيير دو كاراكتير التي توحي بمشاعر فريدة، تتحدّث الأحجار الكريمة لغة الأحاسيس: فهي تضم دفء الياقوت المرصّع بتقنية «ميستيري سيت»، والنقاوة الكريستالية للألماس، إضافة إلى الألوان العميقة للزمرّد الكولومبي.
أما الأحمر والأزرق اللذيـن يطغيـان على لوحة ألوان المجموعة، فهما يمثلان شعاري العائلتيــــن: عائلة كابوليت لجولييت وعائلة مونتيغو لروميو، بينما يعطي مزيج الاثنيـــن لوناً بنفسجياً يرمز إلى شغف العاشقين الشابين اللذين اتحــــدا إلى الأبد، بينما الأخضر يشير إلى الأمل الذي يملأ قلبيهما.

مقالات مختارة

مختار الرصاع: أحلام ومنير والوسوف لن يغنوا في «قرطاج»

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث