أناقة مينيمالية معاصرة بوحي التراث

غانيا عزام

  |   13 مايو 2020

 قدّمت علامة الأزياء «ديمة عجلاني» الموجودة في البحرين، مجموعة كابسول فريدة من نوعها مستوحاة من التراث العربي الغني، لمؤسِّسَة العلامة المصممة السعودية ديمة عجلاني ورؤيتها الخاصة للمرأة العربية المعاصرة. من خلال فساتينها المينيمالية وقطعها المسترخية، نجحت علامة الأزياء «ديمة عجلاني» في ترك بصمتها الخاصة في سوق الموضة المحافظة، كما تمكّنت من إضفاء لمستها المميزة بفضل التطريز الناعم المستوحى من التراث والقصات المريحة والأقمشة الفاخرة.  

دمج ثقافتين
دمجت عجلاني في علامتها بكل براعةٍ بين ثقافتين قريبتين من بعضهما البعض، وفريدتين من نوعهما في آنٍ معاً، وهما ثقافتها السعودية الأصيلة حيث جذورها ومسقط رأسها وثقافتها البحرينية المتبنّاة. وتماشياً مع خصوصية شهر رمضان المبارك وموسمه الربيعي هذا العام، تقدم العلامة أنواعاً مختلفة من القفاطين، حيث يتوافر كل قفطانٍ بطولين مختلفين، الأول اعتيادي والثاني أقصر بقليل لصاحبات القوام القصير. وبفضل مراعاتها لهذه الناحية من التصميم لن تكون هناك حاجة لتعديل المقاس أو القصة، وهي مشكلة تواجه نساء كثيرات ومنهنّ ديمة نفسها التي كانت تعاني للعثور على تصاميم تلائم أسلوبها المحافظ، ولهذا تحرص اليوم في علامتها على حلّ تلك المشكلة من خلال تقديم أزياء متاحة للجميع وسهلة الارتداء.

خاصة برمضان
تمتاز مجموعة الكابسول الخاصة برمضان هذا العام بلوحة ألوانٍ مميزة تعكس رؤية المصممة المعاصرة للقفاطين التقليدية، وتبرز فيها درجات الوردي والرمادي الهادئة إلى جانب الطبعات الخاصة بها، ولمحات من الأصفر والأخضر. وفي نفس الوقت، تضفي الأقمشة الفاخرة مثل القطن الحريري لمسةً رومانسية يعززها التطريز اليدوي التقليدي والقصات الواسعة والمريحة التي تبرز جمال القامة الأنثوية.

قفطان الخطّاف
من ضمن ما تقدمه علامة الأزياء «ديمة عجلاني» لمجموعة رمضان هذا العام، قفطان الخطّاف الذي تعود تسميته للأحجار والتطريز بشكل الخطّاف أو المنجل، وهو من القطع الأساسية الخاصة بالعلامة، ويأتي في هذه المجموعة بلمسةٍ جديدةٍ مختلفة مع المحافظة على روح التصميم الأصلي. أما من ناحية التفاصيل، القفطان المستوحى من التاريخ الغني لمملكة البحرين وإرثها الحضاري. إذ لطالما أثارت قصة «علامة مطر للجواهر» إعجاب ديمة ولفتت انتباهها بتاريخها العريق ودورها في تطوير صناعة اللؤلؤ الطبيعي الذي يعتبر رمزاً للخلود.
وعن هذا تقول ديمة عجلاني المؤسّسة والمديرة الإبداعية للعلامة: «لطالما كانت اللؤلؤة جزءاً من تراث وتاريخ البحرين عبر العصور. ولقد لفت نظري واحدٌ من تصاميم (مطر للجواهر) في أحد المعارض، فتواصلت مع أحد أفراد العائلة لأستفسر عن إمكانية نسخ ذلك التصميم وتحويله إلى تطريزٍ يزين قطع المجموعة. إنه تصميمٌ رائع يشبه مروحةً من اللؤلؤ، ولا يزال يحتلّ مكانةً مميزة كونه أحد الابتكارات الخاصة بمدينتي المتبنّاة وتحيّة حبٍّ لتاريخ البحرين».

القطن الحريري
أما القطعة المفضلة لدى المصممة، فهي قفطان طويل من القطن الحريري استغرق تصميمه ساعاتٍ طويلة من العمل اليدوي الدقيق. يمتاز هذا القفطان القطني بتطريزٍ بشكلٍ ورودٍ ذهبية منثورةٍ بدقةٍ على طوله والحوافّ، كما يتزين بأكمامٍ مغطاةٍ بالأورغانزا الشفافة لإضفاء لمسةٍ فاخرة وعصرية.
تقدم ديمة عجلاني تصاميمها لهذه المجموعة، من منظورٍ فني وتراثي مستعينةً بتفاصيل معاصرة أنيقة ولمساتٍ تاريخية وخاماتٍ ناعمة وشفافة وتطاريز أنثوية، تستحضر سمات الجمال والترف لإطلالةٍ غايةٍ في الأناقة في شهر رمضان المبارك.

مقالات مختارة

شاهد.. إعلامية مصرية تتعرض لموقف محرج على الهواء