تصاميم هوت كوتور Dior استعارة حديثة لطابع ملكي

تصاميم هوت كوتور Dior  استعارة حديثة لطابع ملكي

تسعى «ماريا غراتسيا كيوري» المديرة الفنية لتصاميم Dior الراقية (هوت كوتور) إلى فهم العلاقات المعقّدة بين النسويّة والأنثوية، وتسهم في تطوير مقاربتها الخاصة في كل مجموعة تقدمها، وتأتي استجابة لسؤال جدلي ما. وفي تشكيلتها لربيع وصيف 2020، تجيب عن سؤال واضح: ماذا لو حكمت النساء العالم؟.

تسعى «ماريا غراتسيا كيوري» المديرة الفنية لتصاميم Dior الراقية (هوت كوتور) إلى فهم العلاقات المعقّدة بين النسويّة والأنثوية، وتسهم في تطوير مقاربتها الخاصة في كل مجموعة تقدمها، وتأتي استجابة لسؤال جدلي ما. وفي تشكيلتها لربيع وصيف 2020، تجيب عن سؤال واضح: ماذا لو حكمت النساء العالم؟.

والإجابة تبلورت في تسليط المصممة الضوء على رؤية امرأة رائدة وهي «جودي شيكاغو» مؤسّسة الفن النسويّ الأميركي، التي أعادت إحياء المفهوم المنتصر للأنوثة، المرأة التي تقرّر مصيرها بنفسها. تلك الأنثى القوية ترتدي الأقمشة المتدلّية مع خطوطها البسيطة، التي تعانق تضاريس الجسم وتحدّد بنية التصاميم، على غرار السترات الضيّقة ذات الياقات الفضفاضة، والتنانير والسراويل التي تحوّلت إلى بدلات توكسيدو بمواد أكثر ذكورية، مثل نقشة المربّعات المنحرفة «هاوندزتوث» ونمط «هيرينغبون»، المحبوكة بالذهب.

وأثناء ابتكار إطلالاتها، استوحت المديرة الفنية من الأعمال الفنية الكلاسيكية للإلهام، كـ»أثينا»، إذ يشكّل طابعها الملكيّ استعارة أفلاطونية حديثة للجمال.

Tagged under: