مجموعة Viktor & Rolf تعكس المشاعر العاطفية المختلطة

مجموعة Viktor & Rolf تعكس المشاعر العاطفية المختلطة

قدمت علامة Viktor & Rolf مجموعتها من الأزياء الراقية لموسم خريف وشتاء 2021، ضمن فعاليا أسبوع باريس للكوتور. وعند إلغاء عروض الأزياء هذا الموسم وتحويلها لعروض افتراضية فكر المصممان Viktor Horsting وRolf Snoeren، اللذين يمتلكان تاريخاً طويلاً في تقديم العروض الأسطورية، بالانسحاب لكنهما فكرا في أن الإب

قدمت علامة Viktor & Rolf مجموعتها من الأزياء الراقية لموسم خريف وشتاء 2021، ضمن فعاليات أسبوع باريس للكوتور.
 وعند إلغاء عروض الأزياء هذا الموسم وتحويلها لعروض افتراضية فكر المصممان Viktor Horsting وRolf Snoeren، اللذان يمتلكان تاريخاً طويلاً في تقديم العروض الأسطورية، بالانسحاب لكنهما فكرا في أن الإبداع هو دائماً أفضل ترياق.

وعرض المصممان فيلماً قصيراً بعنوان "التغيير" لمجموعتهما الجديدة، اعتبر من بين أكثر العروض روعة لموسم الأزياء الافتراضي، ويأخذ الفيلم شكل عرض تقليدي في صالون أزياء، حيث تقدم المغنية ميكا تعليقها الصوتي على غرار نشرات الأخبار البريطانية في الخمسينات.

تم تقسيم المجموعة إلى ثلاثة أقسام: واحد يعبر عن القلق والحزن، وواحد يعبر عن الارتباك والثالث يعبر عن الحب والأمل. وتم عرض كل موضوع من خلال ثلاث مجموعات: ثوب النوم، وثوب الخروج ومعطف لمغادرة المنزل مع مراعاة تطبيق التباعد الاجتماعي بين العارضات لضمان الحماية.

وقال رالف سنويرين Rolf Snoeren: "الموضوع هو المشاعر العاطفية المختلطة التي مررنا بها جميعا وعشناها على هذا الكوكب، قررنا أن نناقش قليلاً موضوع الصحة العقلية وكيفية ارتداء المشاعر، لأن جميع المشاعر التي نشعر بها صحيحة وضرورية".

وجاء مفهوم "الكآبة" في المجموعة بشكل جذاب من خلال ثوب نوم أزرق من الساتان بزخارف من الدانتيل على شكل غيوم ممطرة، وثوب رمادي داكن بأكمام مترهلة طويلة للغاية.

  • مجموعة Viktor & Rolf تعكس المشاعر العاطفية المختلطة

واتخذ مفهوم "الارتباك" شكل ثوب من الساتان الوردي الشاحب المنقوش مع رموز تعبيرية متناقضة، وثوب غامض مع زنار كبير.

 

  • مجموعة Viktor & Rolf تعكس المشاعر العاطفية المختلطة

وكان مفهوم "الحب" الأقل إبداعاً، وتجلى من خلال معطف أبيض من الجلد الصناعي تكتسحه صفوف من القلوب البراقة. 

  • مجموعة Viktor & Rolf تعكس المشاعر العاطفية المختلطة

هذه المجموعة الجديدة التي تقدم نغمةً ساخرة وعبقرية حول التعامل مع الرهاب الناجم عن فيروس كورونا المستجد، من المرجح أن تقف مثالاً رائداً على الموضة التي تقدم رسائل اجتماعية.