هل ممارسة التمارين ليلاً تؤثر على النوم؟

/ 2020-07-14T14:39:00Z / Published in رياضة حياتك
هل ممارسة التمارين ليلاً تؤثر على النوم؟

ممارسة التمارين الرياضية بانتظام لها كثير من النفع، وتساعد على النوم والاسترخاء بشكل أفضل، وتخفض درجة القلق وتضبط الساعة البيولوجية.وتزيد ممارسة التمارين من درجة حرارة الجسم الأساسية، وعندما تبدأ في الانخفاض يشعر المرء بالنعاس.

ممارسة التمارين الرياضية بانتظام لها كثير من النفع، وتساعد على النوم والاسترخاء بشكل أفضل، وتخفض درجة القلق وتضبط الساعة البيولوجية.
وتزيد ممارسة التمارين من درجة حرارة الجسم الأساسية، وعندما تبدأ في الانخفاض يشعر المرء بالنعاس.

كان يُعتقد لفترة طويلة أن ممارسة التمارين قبل النوم يمكن أن تسبب القلق ولكن الأبحاث الأخيرة بينت العكس تماماً.
ووجدت الدراسات أنه من الممكن الاستمتاع بالتمرينات الرياضية قبيل وقت النوم دون أن يؤثر ذلك على نومك.
ووفقا لبحث جديد، فإن ممارسة التمارين متوسطة الشدة خلال 60 إلى 90 دقيقة قبل وقت النوم لا تؤثر على قدرتك على النوم الجيد ليلاً.
هل بعض أنواع التمارين أفضل من غيرها قبل النوم؟

  • هل ممارسة التمارين ليلاً تؤثر على النوم؟

ليست كل التمارين سواء فيما يتعلق بكيفية تأثيرها على النوم. ولهذا السبب، إذا كنت ترغب في ممارسة التمارين الرياضية في المساء، فمن المهم اختيار نشاطك بحكمة.
بشكل عام، يفضل ممارسة التمارين متوسطة الشدة في المساء. وقد يساعد هذا المستوى من النشاط في النوم بشكل أسرع، وبجودة عالية.
ومن المهم الانتهاء من ممارسة التمارين قبل ساعة على الأقل من النوم. بل حاول الانتهاء من ممارسة التمارين قبل 90 دقيقة، على الأقل، من التوجه إلى السرير، إذا كان ذلك ممكنا.
وتشمل الأمثلة على التمارين متوسطة الشدة:
اليوغا والتمدد والمشي والسباحة ورفع الأوزان الخفيفة إلى المتوسطة.
ويتعين تجنب أداء التمارين القوية في المساء. حيث إن النشاط البدني الحاد يمكن أن يحفز الجهاز العصبي ويرفع معدل ضربات القلب ويجعل الخلود للنوم أمراً صعباً.